جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

جمعية المغرب الاخضر الجهوية لحماية البيئة تصدر البيان الاستنكاري الثاني للرأي العام المحلي والوطني

إدارة الحوار بريس
عقد المكتب التنفيدي لجمعية المغرب الأخضر الجهوية لحماية البيئة اجتماعا استثنائيا صباح يوم السبت 28 يوليوز 2018 على الساعة العاشرة صباحا بمقر الجمعية الكائن بشارع محمد التريعي الرقم 39 الجديدة.
لتدارس خلفيات الرفض المطلق الذي اقدم عليه  رئيس المجلس الجماعي لمدينة الجديدة من الترخيص لتنظيم مهرجان التبوريدة للتراث الثقافي  و البيئي  دون أي  سند قانوني، الذي كان مبرمجا تنظيمه من طرف جمعية المغرب الأخضر الجهوية لحماية البيئة، بتنسيق مع جريدة الحوار بريس وبمساندة مجموعة من جمعيات الفروسية بالمنطقة ، منها جمعية الشباكي للفروسية التقليدية والتنمية المستدامة بجماعة الحوزية والمكتب الوطني لمنتدى الحريات لحقوق الإنسان المغربي وذلك بمناسبة عيد العرش المجيد، أيام: الجمعة والسبت والأحد  20 و 21 و 22 يوليوز 2018، بمدينة الجــديــدة، والهادف لإعادة الاعتبار للموروث الثقافي والرصيد التاريخي لمنطقة دكالة من خلال توظيفه في خدمة التنمية وتحسيس الأجيال الصاعدة بأهمية التراث، وكذلك للنهوض بالقطاع السياحي من خلال القيام بمثل هذه الأنشطة الصيفية .
أمام هذا الوضع المقلق وغير المقبول لتعنت الرئيس الذي استغل منصبه  فحرم ساكنة وزوار المدينة من حق  الترفيه والتنشيط لما تتضمنه التشريعات المحلية والقوانين الدولية ذات الصلة التي صادقت والتزمت بها الحكومة المغربية رغم المستجدات الحاصلة على المستوى الدستوري والحريات العامة والمكتسبات التي اكتسبها المغرب في مجال حقوق الإنسان مند الاستقلال باعتبار أن النسيج الجمعوي أحد الأركان الأساسية معولا عليه حاضرا و مستقبلا للمساهمة في قيادة المسيرة التنموية إلى جانب مؤسسات الدولة وتفعيل التنمية الشاملة و المستدامة محليا ووطنيا، والتي فرضت الانتقال من الديمقراطية التمثيلية إلى الديمقراطية التشاركية.
فإن جمعية المغرب الأخضر الجهوية لحماية البيئة تعلن ما يلي :
اعتزامنا برفع دعوة قضائية ضد رئيس المجلس الجماعي وذلك من أجل الكشف عن ملابسات هذا الفعل الخطير ورد الاعتبار للجنة المنظمة.
ـ استنكارنا للطرق الممنهجة اتجاه تنظيم التظاهرة الثقافية التي كانت مبرمجة بمناسبة عيد العرش المجيد والتي تكتسي طابعا وطنيا واستحضارا للعهد المتين المتناغم والمتماسك الذي يربط الشعب المغربي الأصيل بعاهله جلالة الملك محمد السادس نصره الله..
ـ تشبتنا الدائم بدفاعنا عن مقدساتنا في ظل القيادة الحكيمة والرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.
- شجبنا لكل الخروقات التي تطال حرية العمل الجمعوي الجاد والمسؤول والذي يعتبر خرقا سافرا واستهدافا ومصادرة.
- تشبثنها بحقنا القانوني و المشروع في القيام بأنشطة ينظمها الدستور وقانون الحريات العامة . 
ـ مطالبتنا من الجهات الوصية بفتح تحقيق في هذا الملف وذلك لرد الاعتبار للجنة المنظمة ليكون عبرة لكل من سولت له نفسه الوقوف ضد تنظيم الأنشطة الملكية التي تكتسي طابعا وطنيا.
ـ  دعوتنا للهيئات الحقوقية والمجتمع المدني والنقابي والسياسي للتضامن معنا والوقوف صفا متينا دفاعا عن العمل الجمعوي الحر والمسؤول لمواجهة اللوبيات التي تستغل مناصبها على حساب أخرين، فلن نقبل بأي حال من الأحوال أن تمر علينا هذه الأفعال مرور الكرام ، و لن نرضى بأن تهان مقدسات البلاد . 
عن اللجنة المنظمة 
e-max.it: your social media marketing partner

التعليقات   

 
0 #2 الجديدةحسن الحاتمي 2018-08-05 11:11
تحية للاخ المناضل سي بن خدة
فعلا هناك أناس لايعرفون مفهوم الشفافية والديمقراطية ولا تتطبيق بنودها ولا يوفون بالوعود و لايصلحون للمسؤولية بل يكتفون فقط بسياسة التسويف ولغة الخشب من أجل قضاء مصالحهم الخاصة وحمايتها
وهنا يجب على كل هيئات المجتمع المدني وخاصة منهم النزهاء والشرفاء أن يبادروا ويتحدوا من أجل محاسبة المفسيدين وإبعاد لوبيات الانتخابات التي تفرز من وسط هذا المجتمع
 
 
0 #1 هؤلاء ضد التنمية المستدامةمبارك 2018-08-05 04:49
مايسمى(بشناقة الانتخابات والسماسرة أفسدوا البلاد والعباد وأحرقوا الزرع ورفعوا الضرع.
الحل ان نرفع دعوى قضائية ضد هؤلاء الذين يقفون سدا منيعا ضد المجتمع المدني والذين لا يعرفون أدواره الدستورية. والتي تساهم في تنمية المجتمع ماديا ومعنويا.
أتمنى أن تنشر لنا رد الرفض مكتوبا وأسباب هذا الرفض لنترافع عليه. لأن السكوت يدل على الرضى. وهؤلاء أصبحوا يؤمنون بأن المدن والقرى أصبحت ملكا لهم. إنهم جهلاء.
 

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث