جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية بالجديدة في زيارة تآزر للأستاذة المعتدى عليها بمدرسة ابن حمديس بآزمور، و السلطات المحلية تعلن كرامة الأستاذ فوق كل اعتبار

محمد الصفى
على إثر ما تعرضت له أستاذة تعمل بمدرسة ابن حمديس بآزمور من اعتداء يوم الاثنين 1 أكتوبر 2018 داخل حرمة المؤسسة من قبل إحدى الأمهات، الأمر الذي اثار موجة استنكار و غضب في صفوف عدد من الجمعيات الحقوقية و التربوية، التي أعلنت تضامنها المطلق مع المعتدى عليها و مع الجسم التعليمي بصفة عامة و ما بات يتعرض له في الآونة الأخيرة من ممارسات لا تخدمه و لا تشجعه على العطاء، و عقب تنظيم وقفة احتجاجية من قبل الطاقم التربوي و الاداري للمؤسسة صبيحة يوم الثلاثاء 2 أكتوبر و نشر بيان استنكاري يشجب هذه التصرفات الشادة، قام السيد المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية بالجديدة بتنسيق مع مدير الأكاديمية للتربية و التكوين جهة البيضاء سطات بزيارة للمعتدى عليها بمنزلها بقصد الاطمئنان على وضعها النفسي و الصحي و بالتالي مؤازرتها في محنتها هذه كما قام السيد مدير الأكاديمة شخصيا بمهاتفتها و محاولة تهدئة حالتها النفسية المتذمرة، و بالمناسبة أصدرت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بلاغا للراي العام، هذا نصه:  " على إثر تعرض أستاذة، صباح يوم الإثنين 1 أكتوبر 2018، بمدرسة ابن حمديس بمدينة أزمور، لاعتداء من قبل والدة تلميذ، داخل رحاب المؤسسة، لا لشيء سوى لكون الأستاذة المعتدى عليها قامت، من باب حرصها على مصلحة التلميذ، بواجبها المهني-التواصلي، باستدعاء أم الأخير، بغية إطلاعها على وضعية تكرار غيابه عن الدرس والتحصيل. الأمر الذي لم تتقبله الأم، التي من المفترض والمفروض، أن تساعد المدرسة في تهذيب سلوك إبنها، وتقويم تصرفاته. حيث انتفضت في وجه الأستاذة، واعتدت عليها، مسببة لها في انهيار عصبي، نقلت على إثره إلى المستشفى، لتلقي العلاجات الضرورية، وسلمت لها شهادة طبية مدة العجز حددت في 20 يوما. هذا، فإن المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بالجديدة، تشجب هذا الفعل الذي يتنافى والأخلاق والقيم، التي تنبني عليها العلاقة بين الأسرة والمدرسة، وترفض رفضا قاطعا الاعتداء على الأستاذة، الذي تعتبره إعتداءا على الأسرة التعليمية كافة، وانتهاكا لسمو العلاقة التي تربط المؤسسة بشركائها. إلى ذلك، وفور علمه بهذا الحادث المؤلم، وبتنسيق مع مدير الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الدارالبيضاء – سطات، زار المدير الإقليمي الأستاذة /الضحية في بيتها، للاطمئنان على حالتها الصحية، معلنا تنصيب المديرية الإقليمية طرفا في الدعوى التي رفعت في مواجهة المعتدية، وتكليف المحامي المعتمد لديها لمؤازرة الأستاذة أمام القضاء، صونا لكرامتها ورد الاعتبار إليها. وبالمناسبة، فإن المديرية الإقليمية تعلن للراي العام، وشركاء المدرسة، من أسر وجمعيات وفاعلين، أن كرامة نساء ورجال التعليم خط أحمر، وأن أي انتهاك لذلك، سيواجه بالصرامة اللازمة. وتضيف المديرية الإقليمية أن الصورة المتداولة على صفحات التواصل، ليست للأستاذة المعنية " و من جهة أخرى فقد قام باشا مدينة آزمور رفقة رئيس المقاطعة الحضرية الثانية التي تنتمي لنفوذها المؤسسة التعليمية من خلال اجتماع مع إدارة المؤسسة و ممثلي الأطر التربوية حيث أبدى تضامنه مع الأستاذة و من خلالها مع كافة رجال التربية و التعليم ، مستحضرا الدور القيم الذي يلعبه رجل التعليم في تكوين رجال المستقبل في ظل اعلان اغلب الاسر عن استقالتهم من تربية ابنائهم، و انه سيبقى في خدمة التعليم و مؤسساته مدافعا عنها و عن رجالاتها، معلنا رفضه المطلق لكل أشكال العنف الذي قد يطال نساء ورجال التعليم بالوسط المدرسي، و حرصه على التصدي لهذه الظواهر الشاذة والمعزولة بالحزم والصرامة اللازمتين، انسجاما مع التوجيهات الوزارية في الموضوع و في الاخير  نوه بكل مجهوداتهم مبلغا الأستاذة / الضحية /المعتدى عليها اصدق التحيات و ابلغ عبارات التضامن .
البيان الذي أصدرته هيأة التدريس بمدرسة ابن حمديس عقب الوقفة الاستنكارية التي نظمتها يوم الثلاثاء 2 أكتوبر بحضور فعاليات جمعوية و حقوقية و اعلامية 
بيان تضامني
على إثر تعرض الأستاذة " عائشة اشقايلي " أستاذة بمدرسة ابن حمديس بآزمور  إلى اعتداء شنيع  وهمجي صبيحة يوم الاثنين 1 أكتوبر 2018  من طرف إحدى أمهات التلاميذ التي تدرسهم ، إذ انهالت عليها المعتدية رفقة والدتها بوابل من  السب و الشتم النابي كلامه، لتباغتها بضربات على مستوى وجهها و محاولة إسقاطها أرضا، ليتم نقلها فورا لإحدى العيادات الطبية بالمدينة لتتلقي الإسعافات الأولية، ونظرا لما خلفه هذا الاعتداء الهمجي من أضرار نفسية ومعنوية على الأستاذة، فإننا كأطر تعليمية نستنكر و ندين بشدة هذا التصرف الذي يمس بكرامة الشغيلة التعليمية خصوصا في ظل تنامي هذه الظاهرة مؤخرا و إننا نعلن : 
• تضامننا المطلق و اللامشروط مع الأستاذة عائشة اشقايلي و مؤازرتها ماديا و معنويا. 
• استنكارنا لمثل هذا الفعل الشنيع و الوحشي أينما وجد . 
• مطالبتنا الجهات المسؤولة اتخاذ الإجراءات القانونية في حق المعتدية ووالدتها و ردع كل من سولت له نفسه المساس بكرامة نساء و رجال التعليم 
•  دعوتنا الجهات الوصية لاتخاذ كل الإجراءات و التدابير الكفيلة بإعادة الهيبة لنساء و رجال التعليم. 
•  تنظيم وقفة احتجاجية تضامنية لمدة ربع ساعة داخل المؤسسة التعليمية يوم الثلاثاء 2 أكتوبر 2018 ابتداء من الساعة العاشرة و النصف تنديدا بهذا الاعتداء الهمجي. 
                                     لن نرضى بأن تمس شعلة نور تنير درب الظلام. 
 
 
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث