جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

أسبوع دموي بدائرة ازمور والبطل دراجات نارية

بقلم: إبراهيم الزراري

شهد هذا الاسبوع حوادث طريق مميتة على مستوى الجماعات الترابية لدائرة ازمور وخلفت ضحايا في الأرواح والممتلكات ومآسي واحزان لذا معارف وعائلات الضحايا...وهكذا فبالامس فقط الثلاتاء 13نونبر2018 بعد الزوال وقعت حادثة سير ذهب ضحيتها شاب في مقتبل العمر (ه.ش) على مستوى الطريق الفرعية بملتقى شعبة الحوالة ومهيولة بجماعة اولاد رحمون داءرة ازمور وقبل هذا بثلاثة أيام فقط اي يوم السبت 10 نونبر 2018 عرفت طريق مصور راسو قرب مدارة الطريق السيار حادث آخر مميت خلف وفاة شاب آخر(ع.) واصابة شابين آخرين كانو رفقته إصابات بليغة لايزالان تحت العناية المركزة بالمستشفى الاقليمي بالجديدة. كما شهدت الطريق الساحلية 320 الرابطةمابين ازمور والبيضاء على مستوى جماعة سيدي علي بنحمدوش حادث آخر وداءما بحضور الدراجات النارية وخاصة من نوع c90 او كما اصبحو يدعونها من اكتوو بنار فراق ابناءهم ب ' سي الموت '
الأمر الذي يطرح عدة تساؤلات في الآونة الأخيرة من لدن المجتمع المدني، حيث أصبحت حوادث الطرق هاجس يؤرق الجميع ولابد من تكاثف جهود الكل من اجل الحد من الظاهرة والتدخل بشتى الطرق بغية ايجاد حلول والتي تبتدأ بتحديد مسؤوليات كل المتدخلين :
اولا مسؤولية الدولة وتتجلى في العناية بإصلاح الطرق وإزالة الحفر والقيام بالصيانة الدورية وايضا إزالة النقط السوداء التي تعرف تكرارا للحوادث...
تانيا مسؤولية رجال الطريق الدرك والامن وتتجلى في مراقبة مدى احترام قانون السير ومنها التغاظي عن بعض مستعملي الدراجات الذين لا يستعملون الخودات الواقية والتي لها أهمية بالغة في حماية الساءقين للدراجات
وثالثا مسؤولية الآباء في تحسيس وتوعية الابناء بخطورة سياقة الدراجات دون مراعاة شروط السلامة وعدم التهور والمخاطرة أثناء السياقة...
وفي الاخير لابد من الاشارة الى ان حوادث السير التي تكون أحد مرتكبيها من أصحاب الدراجات النارية هم الضحايا الأولون وغالبا ما تخلف عاهات مستديمة يبقى ضحيتها مدى عمره 
فمزيدا من الحيطة والحدر حتى لا نعيش مآسي نحن في غنى عنها
e-max.it: your social media marketing partner

التعليقات   

 
0 #1 الشباب المتهورمبارك بنخدة 2018-11-16 12:28
سوف نرى الأسوأ من الحوادث المرورية والأمراض نظرا للجهل الذي أصاب فئة الشباب والتي أصبحت تشكل قوة ضاربة يجب ان نحسب لها ألف حساب.
 

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث