جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

حفل ديني لإحياء ذكـرى المولد النبوي الشريف بمدينة قصبة تادلة

أحمد بونو قصبة تادلة

إحياء لذكرى المولد النبوي الشريف،  تم تنظيم حفل ديني  بمسجد القصبة الإسماعيلية بمدينة قصبة تادلة ، وذاك يومالإثنين  11 ربيع الأول 1440  هــ ( 19 نونبر 2018)، ابتداء من الساعة السابعة والنصف  مساء. 
وقد حضر هذا الحفل الديني السيد باشا المدينة  وخليفة قائد الملحقة الادارية الاولى  وخليفة قائد بالباشويةورئيس الجماعة الترابية وبعض المنتخبين وممثلي المصالح الخارجية بمدينة قصبة تادلة المدنية والعسكرية والقضائية والمجتمع المدني والاعيان والمصلين .
ويأتي إحياء أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أيده الله، لهذه الليلة المباركة اقتداء بسنة أسلافه المنعمين الذين دأبوا على الاحتفاء بذكرى مولد جدهم المصطفى عليه أزكى الصلاة والسلام، الذي شكل ميلاده مولد أمة كانت وستظل خير أمة أخرجت للناس، تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر. فهو الرسول الأمين خاتم الأنبياء والمرسلين الذي أشرقت بمولده الدنيا وامتلأت نورا وهداية، بفضل ما تضمنته الرسالة المحمدية من ترسيخ لقيم العدل والمساواة والاعتدال والدعوة إلى العمل الصالح والتسامح بين البشر والتعايش بين مختلف الأديان والثقافات، حتى يعم الرخاء والسلم بين الناس أجمعين.
أمابرنامج الحفل الديني لإحياء ذكـرى المولد النبوي الشريف ، فكانت فقراته كما يلي:
• كلمة خطيب المسجد حول مولد نور الهدى صلى الله عليه وسلم
• قراءة جماعية لأمداح نبوية (من البردة والهمزيةللإمام البوصيري رحمه الله)
• الختم بالدعاء الصالح لمولانا أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله، قرير العين بولي عهده الأمير الجليل مولاي الحسن، وصنوه السعيد المولى الرشيد، وكافة أفـراد الأسرة الملكية الشريفة، والترحــم علـى فقيــدي العروبــة والإسـلام جلالـة الملـك محمــد الخامـس، وجلالــــة الملك الحسن الثاني قدس الله روحيهما.
• صلاة العشـاء.
 
 
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث