جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

تولسي غابارد تتطلع لتكون أول امرأة رئيسة لأمريكا

يعرف عن الديموقراطية تولسي غابارد التي أعلنت ترشحها لانتخابات الرئاسة في الولايات المتحدة المقررة في عام 2020، بمعارضتها لتنحية الرئيس السوري بشار الأسد، حيث حذرت كثيراً من خطر تكرار السيناريو العراقي أو الليبي في سوريا، حال سقوط الأسد. وأوضحت أن مثل هذا التطور للأحداث سيؤدي إلى تعزيز مواقع «داعش» وسيسمح للتنظيم بالاستيلاء على مساحات أوسع من الأراضي.
وخلال الأعوام السابقة تعرضت غابارد (37 عاما) للكثير من الانتقادات من قبل زملائها الديمقراطيين، بعد أن التقت الرئيس دونالد ترامب في 2016، عقب انتخابه رئيساً للولايات المتحدة. كما أشارت في تصريحات سابقة إلى أن حرب العراق في عام 2003 كانت مستندة إلى معلومات استخباراتية خاطئة.
سيرة ذاتية
تولسي غابارد هي سياسية أمريكية من مواليد 12 أبريل 1981 تعمل كعضو في الكونغرس عن ولاية هاواي منذ عام 2013. كما أنها عضو في الحزب الديمقراطي، وكانت نائبة رئيس اللجنة الوطنية الديمقراطية حتى 28 فبراير، 2016، عندما استقالت لتأييد السناتور بيرني ساندرز من أجل ترشحه للانتخابات الرئاسية عن الحزب الديمقراطي لعام 2016. وهي أول عضو هندوسي من جزر «سامو» في الكونغرس الأمريكي.
خدمت جابارد في وحدة طبية ميدانية تابعة للحرس الوطني لجيش هاواي في منطقة القتال في العراق من 2004 إلى 2005 وتم نقلها في وقت لاحق إلى الكويت. كما خدمت سابقاً في مجلس النواب في هاواي من عام 2002 إلى عام 2004 في سن 21 عاما، وكانت أصغر امرأة يتم انتخابها في هيئة تشريعية بالولاية الأمريكية. وهي تدعم الرعاية الطبية للجميع، وعارضت الشراكة عبر المحيط الهادئ، ودعت إلى استعادة قانون جلاس-ستيجال القديم كوسيلة لإعادة العمل بالنظام المصرفي الأمريكي الأصلي المبني على أساس تحمل الدولة مسؤولية السيطرة على العملة والائتمانات وتوجيهها نحو تطوير الاقتصاد الفيزيائي وليس جني الأرباح لثلة من المصرفيين والتجار والمضاربين الذين دمروا اقتصاد الولايات المتحدة بالتعاون مع مصرفيي لندن في العشرينات من القرن الماضي وأدخلوا الولايات المتحدة والعالم في الكساد العظيم.
انتقاد السياسة الأمريكية بالشرق الأوسط
تنتقد غابارد جوانب السياسة الخارجية الأمريكية فيما يتعلق بالعراق وليبيا وسوريا. وتعارض إزالة الرئيس السوري بشار الأسد من السلطة. وفي 11 يناير 2019، أعلنت حملتها للحصول على ترشيح الحزب الديمقراطي لرئاسة الولايات المتحدة في عام 2020
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث