جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

رسالة إلى السيد عامل الإقليم حول نهب الرمال من جانب شاطئ للا عائشة البحرية بجماعة سيدي علي بن حمدوش

تحية وتقديرا وبعد :
سيدي العامل 
لقد توصلنا بعدد من الشكايات من طرف فاعلين جمعويين وحقوقيين وساكنة المنطقة حول نهب الرمال من جانب شاطئ للاعائشة البحرية التابعة لتراب جماعة سيدي علي بن حمدوش دائرة أزمور مفادها أن هناك عملية نهب الرمال أعادت من جديد بالمنطقة، كما تداوله نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع، حيث كثر النقاش حول هذه الظاهرة التي باتت و منذ زمن بعيد تؤرق بال المهتمين و المتتبعين للشأن المحلي والوطني  .
و حسب الشكاية التي اعتبرها فاعلون محليون بالمنطقة, أن هذه الظاهرة كانت و ما زالت مستمرة إذا لم تتدخل الجهات المسؤولة بحزم لوضع حد لها .
كما أكدت لنا بعض المصادر محلية فضلت عدم الكشف عن هويتها أن عملية النهب بدأت قبل الحصول على الترخيص حيث ركز صاحب المقلع على جمع الرمال من جانب أمواج  البحر ووضعها وسط الأرض التي في ملكيته عبر جرافات ضخمة التي تسمى "D9 " وذلك من أجل الحصول على الترخيص، و أضاف ذات المصدر أن عملية النهب التي تدر على أصحابها الملايين يوميا، والتي تعد شكلا من أشكال الريع. 
بحيث تصل في اليوم الواحد حوالي 70 شاحنة كبيرة وبمعدل يومي يصل إلى 350.000.00 درهم " ثلاثة مائة وخمسون ألف درهم " من عائدات مداخيل الرمال يوميا مند بداية هذا الأسبوع  " الاثنين 28 يناير 2019.
و في سياق متصل سبق لجمعية المغرب الأخضر الجهوية لحماية البيئة تطرقت لهذا الموضوع بالصوت والصورة ومن خلاله تدخلت السلطات الإقليمية فتم توقيف الأشعال، كما أن نهب الرمال سابقا من غابة للا عائشة البحرية حولتها إلى بحيرة كبيرة " بركة مائية "تمتد على مساحة أكثر من 45 هكتارا كلها من أسباب نهب الرمال من طرف صاحب المقلع المجاور له .  
كما تضيف المصادر أن المنطقة أصبحت تدق ناقوس الخطر من خلال عمليات الاستنزاف الكبيرة للرمال من الغابة مما تجلى عنه ولوج مياه البحر إلى وسط الغابة. 
وكشف المصدر أن هذا الدخل سجل أرقاما خيالية دون استفادة المجلس الجماعي أو إدارة الضرائب أو أبناء المنطقة.
ففي غياب حماية هذا الشاطئ والغابة من طرف بعض لوبيات الرمال المتفشية واغتصاب توازنها الإيكولوجي، ولمعالجة الوضع والحد من الإختلالات بطرق غير مشروعة.لذالك نوجه نحن بدورنا كفاعلين جمعويين وناشطين حقوقيين رسالتنا هاته إلى كل من السيد عامل إقليم الجديدة بصفته المسؤول الأول ، والسيد الكولونيل للدرك الملكي ووزير البيئة، ولوالي الجهة، والمدير الإقليمي للتجهيز، ومؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، ولوزير التجهيز للمطالبة بالتدخل العاجل أولا للتحقيق في كيفية الحصول على الترخيص مع تحديد المسؤولية، ثانيا وقف عمليات نهب الرمال من جانب الشاطئ والتي تسببت  في إحداث كوارث طبيعية إكلوجية خطيرة بالمنطقة .
ولنا عودة بالصوت والصورة في الموضوع.
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث