جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

مسرحية "القسمة" تجوب المغرب القروي في إطار جولتها الثانية

الحوار بريس
بدعم من مؤسسة فريدريش إيبرت، جمعية إيسيل للمسرح والتنشيط الثقافي تستكمل هذه السنة جولتها الفنية لمسرحية "القسمة" 2019. عدة قرى مغربية ستعرف زيارة القافلة خلال شهر رمضان ومن ضمنها : قلعة السراغنة، آيت ورير، سيدي رحال، الحي الحسني، فاس، إفران، عين عيشة، تاونات، تارغيست، إيمزورن و الحسيمة.
تستهدف الجولة هذه السنة أيضا العالم القروي باعتباره مجالا يحكم فيه العرف والتقليد أكثر من القانون بحيث تجد فيها المرأة صعوبة في الوصول إلى المعلومات المتعلقة بحقوقها وآليات حمايتها، الشيئ الذي تعتبره جمعية إيسيل ضرورة حتمية لتكسير جدار الصمت حول حق المرأة في الميراث.
عبر هذا العرض الفريد من نوعه، تقترح جمعية إيسيل نقاشا فنيا واجتماعيا حول تيمة الحق في الإرث بالمغرب، وذلك سعيا لإغناء الحوار العام في الموضوع.
تتأسس حكاية المسرحية حول عدة قصص لعائلات مختلفة تعيش مجموعة من الصراعات ذات الصلة بالإرث. عبر هذه الأقاصيص، تتحدد العلاقات الإنسانية عبر الوضع الإجتماعي والعائلي لكل عضو. العلاقة والحقوق في الميراث العائلي بمختلف أشكاله يثير بشكل عرضاني ضغوطات تؤشر عن لا عدالة أكيدة.
جمهور العالم القروي سيشهد حضور مسرحية من صنع فرقة مسرحية محترفة، ذاع صيتها في المغرب وخارجه. نص العرض، هو من تأليف الكاتب والباحث المسرحي عصام اليوسفي، الإخراج من توقيع المخرج والممثل مسعود بوحسين. سينوغرافيا : رشيد الخطابي. تشخيص : فضيلة بنموسى، وسيلة صابحي، بنعيسى الجيراري، فريد الركراكي و سعيد آيت باجا.
للتذكير، خرج المشروع حيز الوجود سنة 2017 و زار المدن الكبرى كالرباط، ، الدار البيضاء، مكناس، تطوان، طنجة و مراكش. 
تابعت مسرحية '' القسمة '' جولتها و هذه المرة بالقرى المغربية و زارت 11 جماعة قروية : تيفلت، سيدي بوقنادل، عين عتيق، مولاي ادريس، الحاجب، أزرو، الراشدية، ورززات، أيت ملول، أوناغا والصويرة لتفعيل آليات حماية الحقوق بموجب القانون داخل العالم القروي. 
عرفت مسرحية '' القسمة '' نجاحا مبهرا خلال محطاتها السابقة و حققت نسبة حضور مهمة خاصة في صفوف النساء. " المسرحية سلطت الضوء على النص 19 من الدستور المغربي الذي ينهي عن أي شكل من أشكال الميز بين الجنسين و خاصة الظلم الذي تتعرض له المرأة بخصوص الإرث، الشيئ الذي لا زال يعتبر "طابوها في عصرنا الحالي"’’، كما صرحت سيدة من الجمهور.  أيضا، أشار الممثل المغربي بنعيسى الجيراري، ضمن الوثائقي الذي تم تصويره على إثر زيارة القافلة لهذه المناطق أنه : ''من خلال هذا العرض ، حاولنا احترام أكبر قدر ممكن  الجانب الديني ، لكن ما نطلبه هو مجرد إنصاف المرأة بحقها في الميراث ''.
بعد كل عرض، شهدت المسرحية نقاشات في المستوى، مناظرات مفتوحة يقودها الصحفي والخبير السياسي الحسين الشعبي، رفقة الأستاذ الباحث في الدراسات الإسلامية، محمد عبد الوهاب رفيقي، الذي حقق بالفعل تطلعات الساكنة المتحمسة للتعبير عن نفسها والحصول على معلومات دقيقة حول موضوع الميراث.  
 
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث