جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

ظاهرة العزوف عن المشاركة في الانتخابات بالمغرب

بقلم: حسن الحاتمي
إن المتتبع لمجريات التسجيل في اللوائح الانتخابية التي شهدتها المملكة في الآونة الأخيرة وكذا الحملات الإعلامية التي قامت بها المنابر الإذاعية والتلفزية وكذا بعض الأحزاب السياسية قصد حث المواطنين خصوصا الشباب منهم على التسجيل في اللوائح الانتخابية، يرى أن هناك هاجس أساسي لدى الدولة يتمثل في ضعف المشاركة في الانتخابات
وتعود أسباب هذا العزوف المرتبط بمسؤولة الدولة، ومسؤولية الأحزاب، وكذا ضعف المجتمع المدني وثقة المواطنين، إضافة إلى الآفات الاجتماعية السائدة.
كما أن العزوف عن المشاركة السياسية لبعض المواطنين ترجع لاسباب داتية اجتماعية ،
في بعده الفكري والاجتماعي والسياسي ، يعود في نظر العديد من الباحثين والمهتمين والخبراء، إلى ضعف الأداء السياسي للأحزاب المغربية، المتمثل في لا ديمقراطية الكثير منها، وفيما تستند عليه في تنظيماتها من منطق إقصاء الكفاءات والاعتماد على زعامات هرمة مهترئة تقليدية، لا تمثل من حيث خصائصها الفكرية والنفسية والاجتماعية، ما تعنيه الزعامة في مفاهيم العلوم الاجتماعية، فهي على المستوى التربوي والاجتماعي لا تمثل زعامات سياسية، يمكن للمواطنين وللشباب خاصة أن يتخذوا منها مرجعية فكرية، وهي لا تملك مقومات الزعامة في أبعادها القيادية وجاذبيتها الكارزمية السيكولوجية والثقافية، بقدر ما تملك سلطا إدارية توفر لها مواقع بيروقراطية معينة.
وأكيد أن الوضعية الحزبية للبلاد، وهي وضعية كما هو ملاحظ من طرف الجميع، تشتكي من سلبيات لا حصر لها، تعكسها مسلسلات الانقسامات والانشقاقات ووضعية الديمقراطية الداخلية، ووضعية الزعامات والنخب القائدة، وحالات التفريخ العشوائي التي عرفتها الساحة الحزبية المغربية، منذ بدايتها وحتى اليوم، بسبب صراعاتها الداخلية أو بسبب عدم أخذها بالديمقراطية، وهذه الوضعية لا يمكنها أن تفسح المجال أمام المواطنين، وأمام الشباب خاصة للمشاركة السياسية الإيجابية.
لذلك فإن عزوف المواطنين عامة، والشباب بشكل خاص، عن المشاركة في العمل السياسي، وفي الانخراط بالأحزاب السياسية، لا يعني فقط رفضهم للنهج الذي تتخذه هذه الأحزاب للاستقطاب والتأطير، ولكنه أيضا يعني رفضهم أن يكونوا مجرد أصوات توظف في الانتخابات أو من أجل تحقيق مصالح ليس مضمونا أن تكون من صميم مصالحهم أو مصالح مجتمعهم، بل قد تكون مصالح أخرى يوظفون لتحقيقها. بل قد تكون هذه المصالح ضد اندماجهم المنتج في المجتمع، وضد الأفكار التي يحملونها عن الديمقراطية، وعن المشاركة في تدبير الشأن العام.
إن البطالة والفقر ومظاهر الفساد، مازالت تشكل صورة لوضعية معقدة، تتحول نتائجها إلى أسلحة فتاكة ضد المشاركة السياسية لكافة المواطنين وبالتالي ضد التنمية والديمقراطية وحقوق الإنسان،  أصبح العزوف عن المشاركة السياسية ظاهرة بارزة في الحياة السياسية المغربية..
إن هذه النخب، بمستوى تكوينها الفكري السياسي، أصبحت صورة مطابقة للمؤسسات التي أفرزتها، فسواء بالنسبة للنخب التي ارتبطت بمسار المعارضة التاريخية، أو التي شكلت الأمل في وقت من الأوقات، تبدو وكأنها عاجزة عن استيعاب التطورات الحاصلة في الحقل السياسي، بسبب الانغلاق حول كاريزماتها القديمة، أو بسبب ثقل العقلية التجريبية المفتقدة إلى الأفق النظري البعيد، وإلى إفراز تحاليل وتصورات جديدة مواكبة للتطورات المعاصرة.
وإن الندوات والمؤتمرات الحزبية ليست سوى حلقة من حلقات مسلسل يجب أن يكون متكاملا لضمان تجديد النخب وتفعيل مجموع مناضلي الحزب للإسهام الفاعل والبناء، وهو ما يعني إشراك الشباب وفسح المجال أمامه في كل الخطوات والمبادرات والخطط الحزبية.
طبعا لا توجد هذه النخبة الشابة اليوم في مقدمة المؤسسات الحزبية للأسباب المذكورة وليست في مواقع القرار بسبب التلكؤ الكبير من قبل الفاعلين التقليديين والذين يسيطرون على مواقع أصبحت مملوكة لهم بحكم العرف والتقليد..
لأن المتغيرات الطارئة على الوضع السياسي المغربي العام وهو في قلب الألفية الثالثة، أصبحت تفرض عليه، وأكثر من أي وقت مضى، تأهيل هذه النخبة لتقوم بدورها القيادي، في مغرب يشكل الشباب عموده الفقري، وقلبه النابض وعقله المفكر، ولن يتأتى ذلك دون إعادة النظر في التنظيمات الحزبية وتجديد هياكلها، وتطوير وسائل عملها ومعالجة السلبيات التي علقت بها. لذلك يرى العديد من المهتمين والباحثين والفاعلين السياسيين أن الأمر يتعلق أولا بالتربية على الاستخلاف داخل المؤسسات الحزبية وهو ما يعني التربية على الاختيارات الحرة الشعبية المحتكمة إلى قواعد الديمقراطية، فلا يمكن للنخب أن تتجدد ولا للمشاركة أن تتحقق خارج شروطها، إلا إذا كانت مستندة على أدوات تربوية، ومرتكزة ومستندة على الثقافات السياسية الطلائعية والمعاصرة، وعلى البرامج الواضحة للتأهيل، وعلى قيم الحداثة والشفافية والتعاطي الديمقراطي
e-max.it: your social media marketing partner

التعليقات   

 
0 #1 رد: ظاهرة العزوف عن المشاركة في الانتخابات بالمغرباحمد 2019-05-12 22:48
الناخب المغربي صوت انتخابي ، وبرامج الأحزاب اضغاط احلام والديماغوجية والشعبوية مظاهرها.
 

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث