جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

أسرة الأمن الوطني بالجديدة تحتفي بالذكرى63 لتأسيسها

بقلم: حسن الحاتمي
احتفلت أسرة الأمن الوطني بالجديدة صباح يوم الخميس 16 ماي 2019، بمقر مجموعة التدخل السريع 24 بشارع المسيرة بمدينة الجديدة، بتخليد الذكرى 63 لتأسيس الأمن الوطني، في أجواء أسري وبتنظيم محترف وعالي الجودة.
وبهذه المناسبة حضر لهذا الحفل كل من السيد عامل إقليم الجديدة محمد الكروج والسيد الوكيل العام للملك ونوابه ورئيس المحكمة بالجديدة ورئيس المجلس الجماعي بالجديدة والسيد رئيس المجلس الإقليمي بالجديدة والسيد قائد الدرك الملكي وقائد القوات المسلحة الملكية والكولونيل للوقاية المدنية ورؤساء المصالح الخارجية وممثلي جمعيات المجتمع المدني والإعلامي وأسرة الأمن الوطني
وبعد تحية العالم التي وقف إليها الجميع بحضور السيد عامل الإقليم , تميز حفل تخليد هذه الذكرى، بكلمة ألقاها والي الأمن السيد عزيز بومهدي، تطرق من خلالها إلى العمل اليومي الذي تقوم به فرق الأمن على أكثر من مستوى من أجل مواجهة مختلف التحديات الأمنية على المستوى اللإقليمي , وأضاف في كلمته إلى الإنجازات التي تحققت، مع إبراز العمل الدؤوب الذي يقوم به رجال الشرطة في سبيل الحفاظ على أمن وسلامة المواطنين وممتلكاتهم، 
كما تم عرض شريط وثائقي،يوثق مناسبة للاحتفاء بالمؤسسة الوطنية للأمن الوطني التي أثبتت يقظتها ومهنيتها العالية، ولاستحضار الدور المهم لرجال الأمن الوطني والتدخلات الاستباقية والنجاعة التي برهنت عليها في ميدان الوقاية، و تطوير آليات عملها، وتقنيات تدخلها، و مناهج التكوين وتأهيل العنصر البشري وحسن تدبير الموارد البشرية.
حيث تم توشيح عنصرين من عناصر أسرة الأمن بأوسمة ملكية
ويأتي تخليد المديرية العامة للأمن الوطني للذكرى 63 لتأسيسها هذه السنة، بعد إشادة جلالة 
الملك محمد السادس في خطابه بمناسبة ذكرى عيد العرش لسنة 2017 بالدور الذي تقوم به أسرة الأمن الوطني، وتنويهه بالتضحيات التي تبذلها بتفان وإخلاص،
وحظي رجال الأمن الوطني بالعناية الملكية التي تجلت في صدور ظهير سنة 2010 مكن المديرية
العامة للأمن الوطني من نظام خاص لتحسين الظروف المهنية والمادية والاجتماعية لأسرة
الأمن الوطني من خلال الزيادة في الأجور وتعزيز وتطوير الخدمات الاجتماعية.
وقد حظيت مؤسسة الأمن الوطني، مند تاسيسها في 16 ماي سنة 1956، باحترام وتقدير من طرف كافة المواطنين والمواطنات، بالنظر لما أبانت عنه من فعالية في مواجهة التحديات الأمنية الكبيرة، وحفظ النظام، وحماية أمن وسلامة المواطنين وممتلكاتهم، والتضحية في سبيل الثوابت والقيم المقدسة للأمة، تحت القيادة الرشيدة للملك محمد السادس 
 
 
 
 
 
 
 
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث