جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

حجم الخدمات التي يقدم الفضاء التربوي لجميعة النجد

عبد الرحيم بودلال: فاعل جمعوي  
  يقع الفضاء التربوي في الطابق السفلي لمسجد النجد الكائن بحي النجد 2، يُشرف على هذا الفضاء جمعية النجد للثقافة و الأعمال الاجتماعية، حيث تقوم بإدارته و تنظيم الأنشطة داخله؛ أنشطة تقوم بها الجمعية نفسها و أنشطة تقوم بها جمعيات أخرى. 
حيث يحتوي هذا الفضاء على مكتبة كبيرة جدا تسمى مكتبة رياض نسبة للرجل الذي وهبها للفضاء، حيث جعلها وقفا في سبيل العلم  و المعرفة، و هي مكتبة كبيرة تحتوي تخصصات متعددة في علم الشريعة و التاريخ و الأدب، يلجأ إليها الباحثون من كل صوب و حدب. كما يحتوي الفضاء على مجوعة قاعات مجهزة بالطاولات و الصبورات تقدم فيها دروس الدعم و التقوية، كما يقدم فيها تحفيظ القران و تعلم قواعد التجويد، و قاعة مجهزة بالحواسيب و الطاولات تقدم فيها دروس في المعلوميات و المحاسبة.
   إن هذا الفضاء يقدم خدمات إجتماعية و تربوية لمئات الأطفال و النساء و عشرات الجمعيات من تخصصات مختلفة، كما يشكل مكانا للتكوين الفردي و التنمية الذاتية؛ التي يقوم بها مجموعة من الأساتذة المتطوعين، كما يوفر الفضاء مكانا يلتقي فيه  باحثون و طلبة يقومون بمناقشة القضايا الفكرية و الفلسفية و تداول الأفكار، كما يشكل الفضاء متنفسا تربويا و ترفيهيا لساكنة الحي، حيث يتوافد عليه العشرات من الساكنة من أجل الإستفادة من الأنشطة اليومية المتنوعة، كما هو فسحة للنساء من أجل العمل الجمعوي و التطوع...
كما أنه يشكل ملجأ للجمعيات السكنية و السانديك من أجل عقد إجتماعاتها، و مناقشة مشاكل السكن و الساكنة و التعاون على تأطير المواطنين و مناقشة مشاكل المدينة.
كما تم توقيع مجموعة من الشراكات بين الفضاء و فاعلين آخرين أهمها؛ مندوبية التعاون الوطني بالجديدة و المجلس البلدي بالجديدة و جمعية الآباء لثانوية بئر انزران بالجديدة...
 
  إن الفضاء بهذا الحجم الكبير و النوعي يشكل متنفسا كبيرا لفئات واسعة من المجتمع الجديدي، متنفس إستثنائيا وسط قلة دور الشباب و الفضاءات التربوية و الثقافية، لهذا على وزارة الأوقاف أن تتراجع عن أطماعها بتحويل الفضاء الى ملحقة إدارية لها، كما على السلطات المحلية أن تتدخل من أجل دعم هذا الفضاء، و الإهتمام به و تشجيع القائمين عليه من أجل الإستمرار و العطاء أكثر.
 
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث