جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

اقصاء منتخب الشبان ،: من يتحمل مسؤولية الفشل ؟

بقلم بوعناني احمد
على إثر خروج منتخب الشبان المبكر من منافسات الألعاب الإفريقية المقامة حاليا ببلادنا توالت الانتقادات و الألسنة الغاضبة على سوء التسيير الذي يضرب مختلف المنتخبات السنية ببلادنا .
 
منتخب الشبان الذي كان يقوده سابقا الرجاوي زكرياء عيوب الذي خطط لعمله و شكل منتخبا اكتسب نوعا من التنافسية و القوة ووخاض عديد المعسكرات و شارك في عديد الدوريات توجها بالتتويج ببطولة شمال افريقيا بالقاهرة المصرية إلا أن أن هذا النجاح لم يقنع جامعة فوزي لقجع في الاحتفاظ بمصدره فتم استبدال عبوب بالسلامي الذي كان قبل وقت سابق فاشلا في قيادة منتخب الفتيان في تجاوز الدور الاول من البطولة الإفريقية التي أقيمت بتنزانيا .
 
اختيار السلامي مدربا للشباب طرح علامة استفهام كبيرة خاصة و أن التغيير جاء أسابيع قليلة قبل موعد الألعاب الإفريقية و ما تتطلبه من انسجام بين اللاعبين و انظباط في الخطط التكتيكية فكيف أن يتحقق ذالك في زمن 15 يوما ؟ 
 
انطلقت الألعاب و انتظرنا بترقب كبير الوجه الذي سيظهر عليه أبناء السلامي في أول مباراة أمام البافانا بافانا ، غاب الخصم و كان الانتصار بجرة قلم ظننا أنها في مصلحة الاسود في قادم النزالات لكن منتخب بوركينا فاصو جاءتا بالخبر اليقين فالعمل بدون تخطيط مصيره الفشل و الضياع ،  ضياع سقطت فيه الاسود بعد أن عجزت عن مجاراة البوركنابيين فاهتزت شباك المغاربة مرتين لتعلن عن اولى نكسات المغرب في الألعاب بعدما ضعفت امال التأهل و اصبح لزاما علينا الانتصار أمام نسور نيجيريا وهو ما لم يتحقق فكان التعادل كافيا لاعلان البلد المنظم خارجا عن التنافس على اللقب .
 
فشل السلامي مع منتخب الشباب سيعيد النقطة الى الصفر و يبدو أن المصير استقالة جديدة بعد تولي المنصب لمدة خمسة عشر يوم الشيء الذي سيحكم على ههه أنه الفىة بالممات حتى وقت اخر .
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث