جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

بلاغ صحفي: تكريم أحد أهرامات المسرح المغربي يوليانا بريدوت ناصف

بمناسبة الدورة الرابعة للمهرجان الدولي للمعاهد العليا للمسرح والمزمع انعقادها بمدينة الرباط ما بين الفاتح والسابع من شهر نونبر 2019، اختار القيمون على المهرجان بالإجماع على تكريم أحد الوجوه التي وشمت تاريخ المسرح المعاصر بالمغرب : يوليانا بريدوت ناصف.
الأستاذة يوليانا من أصل روماني، انخرطت بهيئة التدريس بالمعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي بالرباط سنة 1986، كأستاذة لتاريخ الملابس والسينوغرافيا. على يديها، تعلم جل خريجي المعهد فنون وتقنيات الخشبة، وهم اليوم من يؤثث المشهد الفني بالمغرب وخارجه بأرقى الإبداعات المسرحية وفنون العرض.
"مدام ناصف"، كما يحلو لطلبة المعهد تسميتها، ازدادت برومانيا حيث حصلت على شهادة الماستر في السينوغرافيا بمسرح جامعة الفنون التشكيلية " نيكولاي كريكوريسكو" بمدينة بوخاريست. اشتغلت فنانة تشكيلية وسينوغرافية بمسرح الدمى "تيميسوارا". وأنجزت العديد من الديكورات والدمة في العديد من العروض الفنية. انخرطت في المسرح الغنائي ل" كرايوفا" حيث أنجزت العديد من الإبداعات السينوغرافية لعروض في فنون الأوبرا، والبالي، والعروض الموسيقية للأطفال. ولازالت تتعاون مع المسرح الوطني ل "كرايوفا"، وتشغل في ذات الوقت منصب عضوة في اتحاد الفنانين في رومانيا.
شرف إذن للقمين على المهرجان الدولي للمعاهد العليا للمسرح أن يحتفوا بالسيدة يوليانا بريدوت ناصف بتكريمها اليوم. ولعل هذا أقل التفاتة انسانية يمكن فعلها، ثناء واعترافا منهم لما قدمت هذه الأستاذة الجليلة من عطاء فكري وسخاء مهني لأجيال من طلبة المعهد العالي للفن المسرحي والنشيط الثقافي. تكفي الإشارة أنها كانت أول من أدخل مفهوم السينوغرافيا للمغرب عبر بوابة المعهد فيما كان الحديث سابقا عن الديكور فقط. 
للإطلاع على برنامج المهرجان، المرجو زيارة صفحتنا الرسمية https://www.facebook.com/fiesad.rabat/
 

 

 

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث