جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

الشرطة المدرسية تنظم يوما تحسيسيا لفائدة تلاميذ ثانوية عبد الرحمان الدكالي بالجديدة

بقلم :حسن الحاتمي

 تنفيذا لبرنامجها في مجال التحسيس الأمني داخل الوسط المدرسي، وبناء على عقد شراكة في مجال تبادل الخبرات بين المديرية العامة للأمن الوطني ووزارة التربية الوطنية، احتضنت الثانوية الإعدادية عبد الرحمان الدكالي بالجديدة لقاءا تحسيسيا وتواصليا لفائدة الثلاميذ في موضوع "التنمر"، وذلك يوم الثلاثاء 26 نونبر 2019 بقاعة المكتبة للمؤسسة. 
في البداية تطرق المؤطر السيد المستوري العميد الممتاز إلى موضوع اليوم التحسيسي واهدافه داخل المؤسسات التعليمية مشيدا بجهود مصالح الأمن في استثبات الأمن والطمأنينة والحفاظ على أمن المؤسسات التعليمية، و السهر على تأطير هذه الحملات لصالح تلاميذ المؤسسات التعليمية بالإقليم.
تميز اللقاء التحسيسي بتجاوب كبير من طرف التلاميذ والتلميذات المشاركين من مختلف المستويات الدراسية مع العرض الذي قدمه عميد الشرطة السيد المستوري رفقة ملازم الشرطة السيد مخلص استفاد من خلاله أزيد من 65 تلميذا وتلميذة بحضور بعض الأساتذة والأستاذات ورئيس جمعية الأباء السيد حسن الحاتمي..
 
كما أكد في عرضه، الذي ركز من خلاله على فرض شخصيتهم امام المجتمع وزملائهم وذلك لتفادي بعض الاشياء قد يمكنها أن تدمر حياتهم المستقبلية كما حثهم كذلك على الإلتزام بسلوكات سليمة في تعاملهم مع أسرتهم  ودراستهم .
 
وأضاف في عرضه: إن الأطفال قد يكونون من بين أكثر المتنمرين ضراوة، برغم كل ما يتصفون به من براءة وقلة خبرة بالحياة، فأفعالهم في هذا السياق، قد تكون قاسية بشدة وعنيفة وصادمة، نظرا لأنها تكون أقل تأثرا بالأمور التي تكبح هذا السلوك والمتمثلة في الأعراف الاجتماعية التي نتعلمها في مراحل لاحقة من الحياة، ونتقيد بها تبعا لذلك، وقد يكون لسلوكيات تنمر مثل هذه تبِعات على ضحاياها تستمر مدى الحياة وقد تؤدي إلى الانتحار.
و يجب تشجيع الأطفال على ألا يشعروا بالذنب، وأن يسعوا للتحرر من هذه الدوامة، من خلال التخلص من دور الضحية وتغيير سلوكهم ومواقفهم تجاه زملائهم في الدراسة.
حيث أضاف: من الحلول التي نقترحها أيضا تشجيع الطفل على دعوة أصدقائه إلى المنزل، أو الاشتراك في ناد للرياضة، أو أي من الأنشطة الثقافية، وهو ما يساعده على إقامة صداقات جديدة، ويقلل شعوره بالوحدة والضعف.
و يجب علينا جميعا: وضع تخطيط استراتيجي للوصول إلى أهداف شاملة للحد من مثل هذه الظاهرة، مع ضرورة تضامن جميع الجهات المسؤولة وأولياء الأمور والمؤسسات التعليمية حتى يتم تحقيق النتائج المرجوة، ابتداء من التوعية الدينية وزيادة التشريعات الوقائية، لأنها مسؤولية تقع على عاتق الجميع لتوعية الناشئة وجميع أفراد المجتمع حول حماية وتربية أبنائهم تربية حسنة .
وبفضل المنهجية التربوية الجيدة المتبعة من طرف المؤطرين الأمنيين والتواصل مع المشاركين، نالت إعجاب جميع التلاميذ والأطر التربوية ورئيس جمعية الآباء الذي نوه في كلمته بالمجهوذات الجبارة التي تقوم بها المصالح الأمنية الإقليمية بالجديدة اتجاه الناشئة بالمؤسسات التعليمية بمختلف قضاياه وخصوصاً تنظيم مثل هذه الأيام التوعية والتحسيسية التي يمكن أن يذهب ضحيتها شباب في مقتبل العمر والتي تحتاج لمثل هذه الأيام التحسيسية والتواصلية المقدمة من طرف المصالح الامنية.
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث