جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

حفل متميز نظمته جمعية التربية والثقافة والتنمية الاجتماعية بشراكة مع معهد المهدي منيار بمناسبة الذكرى 76 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال

بقلم: حسن الحاتمي

بمناسبة الذكرى 76 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال يوم 11 يناير 1944، التي تجسد منعطفا حاسما في مسيرة الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال، و التي تعتبر من أغلى وأعز الذكريات المجيدة،
  وتنفيدا لبرنامجها السنوي الثقافي والفني ،ارتأت جمعية التربية والثقافة والتنمية الاجتماعية بجهة الدار البيضاء ـ سطات بشراكة مع معهد المهدي منيار تنظيم أمسية فنية ثقافية لفائدة تلاميذ وتلميذات المعهد وأبائهم وأولياء أمرهم وذلك يوم 11 السبت يناير 2020  بالمهدي منيار بمدينة الجديدة، تحت إشراف السيدة الزهرة عثماني رئيسة الجمعية والأستاذ المعجزة المهدي منيار وبعض الأطر الإدارية للمعهد. 
 افتتح الحفل بكلمة السيدة عثماني الزهرة رئيسة الجمعية، أعطت من خلالها مجموعة من النقط تلخصت في التعريف بالحدث الوطني التاريخي وكذلك بعض الأهداف التي نظم من أجلها هذا الحفل المتميز لفائدة الأجيال الصاعدة .
 وعرفت هذه الأمسية تقديم مجموعة من العروض المسرحية والفكاهية الشبابية ـ فنية ـ ثقافية: "كالشعر" و "الزجل" و "مسرحيات فكاهية" بالإضافة إلى تقديم أغاني فنية موسيقية شبابية لفائدة الأساتذة والتلاميذ والتلميذات وآبائهم وأولياء أمورهم 
وتميز الحفل بالتنشيط المتميز للمنشط والفكاهي السيد نبيل التونسي وبحضور مغني الراب " سبعتون" والمغني الشعبي الجوكير بالإضافة إلى حضور البطل العالمي المغربي محمد ربيعي 
وتجدر الإشارة إلى أن مشاركية الفنانين الموسقيين وحضور البطل العالمي كانت لها دلالات كبيرة وذلك بوزنهم الثقيل الذي ميز الحفل عند شباب مدينة الجديدة , كما تم تكريم ثلة من الأساتذة والأستاذات بالمعهد وكذلك بعض الأطر الإدارية والضيوف منهم البطل العالمي محمد الربيعي والمغني الشعبي الجوكير وكذلك مغني الراب "سبعتون"  
ويندرج هذا الاحتفال، في إطار تذكير الأجيال الصاعدة بمغزى بعض المحطات البارزة في مسيرة كفاح الشعب المغربي والتي تستحضر الناشئة والأجيال الجديدة دلالاتها ومعانيها العميقة وأبعادها الوطنية لتجسيد الوعي الوطني وقوة التحام العرش بالشعب دفاعا عن المقدسات الدينية والثوابت الوطنية واستشرافا لآفاق المستقبل من أجل الحرية والاستقلال وتحقيق السيادة الوطنية والوحدة الترابية للتخلص من نير الاستعمار وصون العزة والكرامة الانسانية
 
كما أن مثل هذه الأنشطة تسعى إلى نشر ثقافة المواطنة وترسيخ مجموعة من القيم الوطنية، على اعتبارها محطة تاريخية ونقلة نوعية في مواجهة الاستعمار.
 الذي يستمر اليوم تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده بخطوات واثقة ومبادرات ثابتة في مسيرة متجددة على طريق توطيد الوحدة الترابية الشاملة وتحقيق مزيد من المكتسبات التنموية والوطنية".
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث