جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

صيدليات ومحلات بيع الأجهزة الطبية بالجديدة تتلاعب في أسعار الكمامات وبعض الأجهزة الطبية مستغلين حالة الهلع الذي يعيشه المغاربة

 
شهد سوق بيع الكمامات والمعقمات وبعض الاجهزة الطبية ارتفاعا جنونيا في أسعارها، مع ندرة واضحة في المعروض وفق عدد ممن صادفناهم واستقينا آراءهم المستهلكين .وقد استغل ذلك بعض  أصحاب الصيدليات ومحلات بيع الأجهزة الطبية والشبه طبية  ، الذين برروا ارتفاع الأسعار بزيادة قيمتها من قبل الموردين.
هذا وكما نعلم  جميعا أن هناك تهافت كبير على الصيدليات لشراء الكمامات ومعقمات اليدين، كإجراء احترازي وخشية نفادها من الأسواق،  علما ان "الكمامات الموجودة في السوق  حجز عليها بعض الصيادلة  للتلاعب في أسعارها عند زيادة الطلب تحسبا لاستمرار الازمة الصحية .
 و علمت جريدة الحوار بريس أن هناك مضاربين في السوق السوداء يحتكرون بيع الكمامات، ويرفعون أسعارها بطريقة غريبة، محققين أرباحا خيالية، مستغلين تخوف المواطنين خاصة مع انتشار فيروس “كورونا وذلك  لجني أرباح خيالية وهو سلوك مرفوض يقبل عليه البعض ممن يدعون " بتجار الازمات ".
وفي زيارة خاصة لجريدة الحوار بريس مساء يوم الأربعاء  2020/03/18 حوالي الساعة السادسة والنصف مساء لبعض الصيدليات والمحلات لبيع الأجهزة الطبية بمدينة الجديدة نذكر منها صيدلية فرنسا بشارع فرنسا المحادية للمقاطعة الحضرية الأولى بالجديدة حيث رصد طاقم الجريدة مواطنين يشترون كمامات من الصيدلية وحينما طلب طاقم الجريدة كمامتين لمواكبة تغطية الحملة التي نظمتها السلطات المحلية لتوعية الساكنة بشوارع الجديدة 
, تفاجأوا برد مستخدمة بالصيدلية وقالت أنه «لم يعد لدينا أي كمامات للبيع بالإضافة إلى التلفض بكلام نابي وصل إلى حد الإهانة والشتم والسب في حقنا بدون ادنى سبب يدعوا الى تلك النرفزة المبالغ فيها خاصة لما علمت بصفتنا الاعلامية .
وفي تصريح لاحد المستهلكين بالصدفة كان متواجدا حينها : اتهم بدوره صاحبة هذه الصيدلية (صيدلية فرنسا) بتعمدها واحتكارها لهذا المنتوج ورفع أسعاره وأكد انه يعلم  علم اليقين أن هذه الصيدلية لها مخزون من الكمامات. 
وحسب تصريح أخر لأحدى المستهلكات  ذكرت لنا انها  لم تجد حاجتها من تلك المعدات  في بعض الصيدليات الأخرى لكن  أضافت :"عندي اليقين أن هذه الصيدلية بالذات وهي تقصد صيدلية فرنسا  لها كميات كبيرة من الكمامات ولكن تعرف مع من تتعامل "...
كما أضافت أن هناك أيادي خفية تقف خلف ندرتها، مطالبة من الجهات المعنية بالتدخل العاجل لوقف مثل هذه المعاملات وحماية المستهلك وردع كل مستغل لهذه الأزمة، فليس من المعقول، على حد وصفها أن يبلغ الطمع هذا المدى وفي هذه الأزمة الحالية.
ويحمل المستهلكين المسؤولية للصيادلة الذين احتكروا السوق لبيع الكمامات والمضاربة في أسعارها، مستغلين الحالة والهلع الذي يعيشه المغاربة من انتشار الفيروس و تخوفهم من العدوى، موضحين أن ثمن الكمامة الواحدة تجاوز ثمنه الحقيقي .وعليه من الضروري و
يجب تضافر الجهود بين جميع مكونات المجتمع المدني والمسؤولين الحكوميين وجمعيات المستهلك للرقابة على بيع الأجهزة والمعدات الطبية للتحقق من وفرة المنتجات والأجهزة والمعدات الطبية ومن ضمنها الكمامات والمعقمات بما يضمن تغطية الاحتياج المحلي لحماية المستهلك.
ونهيب من الجهات المعنية بإحداث لجن لليقظة والرقابية عن الأسعار والتأكد من وفرة المنتوج لضمان حقوق المستهلك ونحتفض بحقنا في تقديم شكاية للجهات المعنية من أجل إنصافنا في ما تعرضنا إليه من سب وشتم وإهانة أمام الملأ  .

 

 

 

 

e-max.it: your social media marketing partner

التعليقات   

 
0 #1 الترافع وتطبيق القانونمباررك ينخدة 2020-03-20 19:36
يجب اتباث التلاعب بالاسعار والاحتكار والضرب بيد من حديد
بحد حتى تكون عبرة للاخرين.
 

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث