جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

كل المؤشرات تؤكد ان وفاة سبعينية سيدي علي بسبب الفيروس اللعين

إبراهيم الزراري
أثارت قضية وفاة سيدة سبعينية (71سنة ) عشية يوم الجمعة 27 مارس الجاري وتنحدر من مركز جماعة سيدي علي بنحمدوش دائرة ازمور العديد من التساؤلات وتناسلت الإشاعات في المنطقة والاقليم ككل بإعتبارها اول حالة إصابة مؤكدة بالفيروس على مستوى الاقليم ككل وقد انتشر الخبر كالنار في الهشيم بعدما نقلت بعض المواقع الالكترونية النشيطة بالاقليم كما بعض الصفحات الفايسبوكية ايضا إستنادا الى مصادرها الخاصة وهو ما اثار موجة من التساؤلات في صفوف الرأي العام المحلي والاقليمي ومما زاد في تناسل علامات الاستفهام هو الصمت الرسمي لكل من المندوبية الاقليمية بالجديدة وممثلي اللجنة الاقليمية لليقضة وعدم تواصلها سواء مع وسائل الاعلام او إصدار بلاغ يؤكد تسجيل الحالة او نفيها مما زاد في التوجس من طرف الجميع خاصة وان الضرفية لا تسمح بالتأخير في التكتم الى حين صدور بلاغ وزارة الصحة عشية يوم الاحد  29 مارس الجاري ليؤكد ام إقليم الجديدة سجل حالة واحدة دون ذكر هل يتعلق الامر بحالة السيدة التي توفيت عشية الجمعة ام لحالة تحت الحجر ؟؟؟
ومن منطلق حرصنا الشديد على ابلاغ الرأي العام وإعطاءه للمعلومة الاكيدة واحتراما لاخلاقيات مهنة الصحافة عملنا كل ما في وسعنا على التقصي والبحث وطرق عدة ابواب لاستجلاء حقيقة الامر دون زيادة او نقصان فما توصلنا اليه يؤكد ان هناك احتمال وارد ان السيدة رحمها الله كانت حاملة للفيروس رغم عدم اطلاعنا على نتائج تحاليلها ومن خلال الإجراءات التي تم اتخادها مباشرة بعد دفنا ليلا بمدينة الجديدة في غياب ابناءها وافراد أسرتها والحجر على الطاقم الطبي الذي كان مكلفا بها في قسم الانعاش بالمستشفى الاقليمي محمد الخامس بالجديدة وكذا الحجر يوم الاحد على 13 فردا من اسرتها ومخالطيها وايضا عون سلطة برتبة مقدم وطبيب ومساعدته كانت المرحومة تتردد على عيادته في الايام الماضية وبذلك يبلغ مجموع ما تم اتخاد تدابير احترازية وفرض عليهم الحجر الصحي تقريبا 30 شخصا .فهل يكفي هذا لكي يتأكد البعض ان الفيروس يطرق ابوابهم وعليهم بأن يلزموا بيوتهم ولا يخرجون الا للضرورة القصوى.
 
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث