جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

في زمن كورونا: رسالة الى من يهمه الامر بعد قرارات منع مبادرات جمعوية بالجديدة !!!

بقلم: حسن الحاتمي ناشط حقوقي وإعلامي....
"إن مصلحة الوطن فوق كل اعتبار" 
ليشهد التاريخ :هناك أناس يطمحون الى نهضة بلدهم  للوصول به الى مصاف البلدان الأخرى المتقدمة ثقافيا وفكريا وتقنيا واقتصاديا في حين هناك أناس أخرون منحتهم الصدفة ليتلاعبون بصفاتهم ليحاولوا  تدمير ما بناه من قبلهم .
كلنا يعرف أن طريق النجاح محفوف بالمثاعب والمعيقات، وهنا يتبين لنا الجد من الهزل، والاجتهاد من الكسل، والإصرار من الفشل، لذا فإن طموح أي فرد لنهضة شاملة يحتاج إلى تعاون وتكاثف الجهود من الجميع، أفرادا ومؤسسات، رجالا ونساء، ممن يحبون هذا البلد، ليتحدوا جميعا في سبيل الوصول إلى الهدف السامي المنشود بدون حزازات أو إكراهات لأن مصلحة الوطن فوق كل اعتبار، وذلك لتحقيق الأمن والرخاء والسلم والسلام والعيش الكريم  تماشيا مع الخطابات السامية التي مافتىء يؤكد عليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس  .
المدرك يعلم أن للنجاح ضريبته وأعداءه، وهذا أمر لا مفر منه، وقد تكون له أسبابه، و أورد هنا على سبيل المثال لا الحصر: تطبيق قوانين من طرف بعض الجهات المسؤولة بالجديدة, تراهم في خطاباتهم ينهون عن المنكر ويأمرون بالمعروف, لكن مايحدث اليوم عكس ما عهدناه فيهم  من خلال منعهم لتنظيم بعض المبادرات الطيبة التي كانت ستعود على المنطقة بالنفع في زمن كورونا، حث أصبحنا نشك, هل للنجاح أعداء من نوع آخر؟؟؟، بكثرة ما يظهرون لنا النزاهة والابتسامة في وجوهنا والولاء للوطن ويضمرون العداوة بكل معانيها تجاه المواطنين الأحرار الشرفاء الغيورين على هذا الوطن وعلى عاصمة دكالة خاصة، وأضن إذا استمروا هكذا سيساهمون لا محالة في إعطاء الفرصة بين ظهرانينا يستغلها  أعداء وطننا لمحاولة تبخيس أغلى وأكبر مكتسباتنا التي بناها عاهل البلاد مند توليه القيادة وهي العلاقة والثقة بين المجتمع المدني وحبهم تجاه وطنهم وملكهم .
للأسف الشديد أصبحنا نجد مسؤولين تخول لهم الصلاحيات انطلاقا بعبقريتهم وفلسفتهم وبمنصبهم يمارسون الشطط في استعمال سلطتهم والمنع لأي مبادرات في مصلحة المنطقة والاستهزاء بالعمل الجاد والنزيه لمحاولتهم هدم ما بناه عاهل البلاد بجانب أبناء شعبه الأحرار ولم يعلموا أنهم مثل الحكمة التي تقول: من جد وجد ومن زرع حصد ، فإنهم لايحصدون سوى مازرعوه من حقد وكراهية اتجاه انفسهم...
يجب علينا جميعا مراجعة أنفسنا بما يخص تشاؤمنا ضد التحول الذي عرفه المغرب دون النظرات السوداوية اتجاه مستقبل هذا الوطن ، 
‏لأن طموحنا جميعا ملكا وشعبا يعانق عنان السماء، وهو طموح كل المغاربة الذين يعشقون أغلى ما عندهم طبقا  للشعار الخالد :  الله الوطن الملك ، لقد تأسفنا كما تاسف غيرنا على بعض الأعمال  التي لاتبشر بالخير ولا يسعوني من خلالها إلا أن ننصحكم بالعودة إلى صوابك ونفدوا ما ينصه الدستور عليكم وتوبوا إلى الله لأن طموحنا وطموح أبناء هذا الوطن العزيز أن يستيقض يوما ويجد أمامه: مايحلم به من سعادة وحرية وتطبيق الديمقراطية والنزاهة في العمل والشفافية انطلاقا من خطاب جلالته التي ألقاه بمناسبة الذكرى 17 لعيد العرش بتاريخ 30 يوليوز 2016
 كفى من الركوب على الوطن، أو لتحقيق أغراض لتصفية حسابات، إن تمثيل المواطنين في مختلف المؤسسات والهيآت، أمانة جسيمة فهي تتطلب الصدق والمسؤولية، والحر ص على خدمة المواطن، وجعلها فوق أي اعتبا ر.
كما أكدنا ذلك عدة مرات، فإن القيام بالمسؤولية، يتطلب من الجميع الالتزام بالمفهوم الجديد للسلطة، الذي أطلقناه منذ أن تولينا العرش "انتهى خطاب جلالته" ، 
ونحن نتمنى أن لا يكون المنصب مخبأ يضمن لهم راتبا شهريا من أموال دافعي الضرائب، دون محاسبتهم على المردود الذي يقدمونه للمواطنين.
إننا نشاهد دائما صورة مشرقة تبعث على التفاؤل والإصرار والعمل الجاد للصالح العام والاجتهاد من أجل النجاح والتفاني من أجل هذا الوطن، في ظل قيادة ملك البلاد الذي فضل شعبه على الاقتصاد الوطني، وفتح المجال لمشاركة المجتمع المدني في بناء هذا الوطن العظيم.
أقول لكم بهذه العبارات لا تسعون جاهدين في استمرار إفشال بعض الأعمال الجادة والمبادرات الطيبة التي تساهم في مصلحة المنطقة كما يجب  يجب أن تكون لكم ولو درة واحدة في قلوبكم لتنمية هذه المدينة ولايكون همكم الوحيد سوى مصلحتكم الشخصية     .
فصراخي سينفع وصوتي سيسمع يا وطني لك مني كل كلمات الوفاء لك الحب لك المجد والفداء بكل معاني الحب والإخلاص اكتب إليك أصرخ من داخلي تعيش يا وطني وتعيش يا مليكي يا خير الملوك احبك وحبك بداخلي من صغري علمني أبي وأمي بأنك أغلى مكان هذا شعاري للأبد   للبنت والولد بالروح بالدم نفديك ياوطني لن أرحل إلى أي مكان لن أغادر لن أهاجر لن اتركك  وأسافر أنت مكاني وعنواني بيتي بلدي 
حضارتي وتاريخي شهامتي ورايتي دائما بشعاري الله الوطن الملك. 
ولايفلح كل متربص أو خائن على أرضك ياوطني
 
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث