جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

هيئات حقوقية وجمعيات المجتمع المدني يطالبون الحكومة بإيجاد حل للمغاربة العالقين بالخارج

منذ حوالي شهرين تقطعت السبل بأكثر من 22000 مغربي خارج البلاد، إذ يعتبر المغرب من البلدان القليلة التي لم تعد رعاياها إلى أرض الوطن، على الرغم من الوعود التي قامت بها الحكومة من أجل إيجاد حل لذلك، إلا أنها لم تفعل شيئا لحدود الساعة. وهو ما أثار استياء جزء كبير من المجتمع المدني وبعض البرلمانيين.
 
أطلقت اللجنة الوطنية لتتبع ملف المغاربة العالقين، وهي مجموعة تتكون من ثلاثة عشر جمعية مغربية، دعوة يوم الأربعاء 6 ماي، لتسهيل عملية ترحيل المغاربة الذين منعوا من العودة إلى بلادهم.
 
وفي رسالة مفتوحة موجهة إلى رئيس الحكومة ووزير الخارجية ورئيسي مجلسي البرلمان، طلب الموقعون عليها "بإنقاذ المواطنين العالقين"، وحذروا السلطات المغربية من "التأخر في العمل على إجلائهم كما تفرضها مسؤولياتكم وحقوق المواطنة".
 
وطالبت اللجنة المسؤولين بالإعلان عن "خطة وطنية عاجلة لعودة كافة المغاربة العالقين بالخارج بتواريخ محددة واجراءات وتخصيص ميزانية لذلك" ودعت الى "التعجيل بتوفير كافة الإجراءات الاحترازية عند استقبال مواطنينا الذين عبروا عن استعدادهم للخضوع للعزل الصحي قبل التحاقهم بذويهم".
 
وتزامنت هذه المراسلة، مع نشر بلاغ من المغاربة الذين تقطعت بهم السبل في اليوم نفسه، أعلنوا فيه عن تنظيم اعتصام، يوم الاثنين 11 ماي الجاري، أمام جميع قنصليات المملكة في العالم للمطالبة بإعادتهم. محملين الدولة " المسؤولية عن الوضع اللاإنساني" الذي يعيشه المغاربة الذين تقطعت بهم السبل. وطالبوا أيضا البرلمان والمجتمع المدني بممارسة الضغط على الحكومة لتسهيل عودتهم إلى المغرب.
 
وسبق لوزير الخارجية، ناصر بوريطة أن أكد يوم 23 أبريل، في تصريحه، عقب اجتماع لجنة الخارجية والدفاع الوطني والأوقاف والشؤون الإسلامية والجالية المغربية المقيمة بالخارج بمجلس النواب أن "حق العودة طبيعي وغير قابل للنقاش، إلا أن ما هو طبيعي ليس بالضرورة ملائم في هذه الظرفية الاستثنائية".
 
وأكد بوريطة أن "العملية يجب أن تتم في أفضل الشروط ومن دون مخاطر على المستفيدين أنفسهم أو على بلدهم" مشيرا إلى أنه لا يمكن ترحيل جميع المغاربة العالقين، وأنه ستتم إعطاء الأولوية للحالات المستعجلة، والتي يمكن أن يصل عددها إلى حوالي 5000 شخص. لكن لم تتم لحدود الساعة إعطاء تواريخ محددة لإعادة هذه الحالات المستعجلة.
منقول عن موقع يابلادي 
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث