جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

بيان استنكاري

بقلم: إبراهيم الزراري

إن الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب ، فرع هشتوكة ، بعد توصلها بعدة شكايات من طرف المواطنين بعدة دواوير تابعة لجماعة هشتوكة ، تشكو من الإقصاء الذي تعرضوا له من خلال توزيع المساعدات المخصصة من طرف الجماعة التي جاءت بتعليمات ملكية للحد من آثار كوفيد 19 ، اجتمع المكتب بطريقة التواصل عن بعد ، لتدارس هذا الوضع المؤلم الذي يضرب حقوق المواطنين والمواطنات في العمق ، وبعد عدة تساؤلات تبين للجمعية أن العملية شابتها عدة تلاعبات من طرف بعض المستشارين بإيعاز من رئيس المجلس ، حيث تتوفر الجمعية على فيديو يتبث تورط الرئيس في توزيع المساعدات بمركز اثنين هشتوكة في غياب تام للسلطة المحلية ، ومنح قفة المساعدات الذين لا يستحقونها لأنهم ميسوري الحال ، حيث تم إقصاء الفقراء والمعوزين وذوي الاحتياجات الخاصة ، وتسبب ذلك في إقصاء عدد من المواطنين من الدوائر الأخرى ، كما توصلت الجمعية بعريضة موقعة من طرف عدد من المواطنين مرفوعة لقائد قيادة مشتركة في نفس الموضوع ، وبعد مناقشات مستفيضة حول هذه الوضعية أصدر المكتب البيان التالي
 يستنكر مكتب الجمعية العمل الذي يقوم به الساهر على تسيير الجماعة ، الذي يتعامل مع توزيع المساعدات بمنطق انتخابوي ، ضاربا بذلك التعليمات السامية ، ودورية وزير الداخلية التي تؤكد على أن السلطة المحلية هي الساهر الوحيد على هذه العملية .
 وبما أن هذا التصرف سيخلق فوضى وبلبلة داخل صفوف المواطنين ، الذين يتالمون ويحتاجون لهذه المبادرة نظرا الوضعيتهم المزرية ، فإننا نحمل السلطة المحلية المسؤولية التي تلعب في بعض الأحيان دور المتفرج .
 . كحمل المسؤولية كاملة لكل من تلاعب بمساعدة الفقراء ، وتطالب بمحاسبة نزيهة واتخاد الإجراءات القانونية في حق الذين يخرقون القوانين ويتحدون الدورايات الوزارية المنظمة
 - نطالب من عامل الإقليم إجراء بحث لضبط الأمور ، دون أن تخرج إلى منطق الاحتجاجات التي لسنا في حاجة إليها في هذا الظرف . وفي وقت أبان فيه المغاربة عن حسهم الوطني وعن دفاعهم المستميت عن مقدساتهم
 عن الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان المغرب
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث