جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

رسالة شكر وتقدير وعرفان إلى الأساتذة والدكاترة والمشرفين على مجموعة كومبوزيت كومبما للتكوين عن بعد

بقلم: نجوى منيار

من الطلبة والطالبات دكاترة الطب حديثي التخرج 
إلى الأساتذة والدكاترة المشرفين وأعضاء مجموعة كومبوزيت كومبما للتكوين عن بعد
بإسم الله والحمد لله الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وحامي حمت الملة والذين نبينا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم، 
السادة الأساتذة والدكاترة المحترمين تحية طيبة وبعد
بمناسبة حلول عيد الفطر السعيد، وفي غمرة الخشوع والإيمان، وانتهاء شهر العبادة والقرآن، ومع الفرحة التي يعيشها الشعب المغربي خاصة والشعوب الإسلامية عامة بهذه المناسبة السعيدة، نتشرف نحن الطلبة والطالبات دكاترة  الطب حديثي التخرج بتقديم كلمة في حق الأساتذة المكونين الأفاضل والمشرفين على المجموعة بشعبة طب الأسنان وهي كلمة شكر وثناء نسجلوا بها امتناننا وشكرنا الخالص وفخرنا واعتزازنا على المجهوذات الجبارة التي بدلتموها في تكويننا وتوجيهنا من خلال المبادرات الطيبة عن بعد والندوات لفائدتنا جميعا.
وإننا بهذه المناسبة السعيدة أعضاء بمجموعة  "كومبوزيت ....كومبوما" بالتواصل الاجتماعي الفايسبوك، نود أن نتقدم بهذه الرسالة لأساتذتنا الأجلاء الذين ضحوا بوقتهم وجهدهم وراحتهم وأغدقوا بعطائهم الوافر والمتواصل لتكويننا وصقل مهاراتنا وتزويدنا بالمعارف والمهارات التي ستجعل منا حتما أطباء وطبيبات في المستوى المطلوب خدمة لهذا الوطن الحبيب لنسمو بتعليمنا ونرقى به إلى مصاف الدول المتقدمة 
إلى الذين لم يبخلوا عنا كتلاميذ الطب و الدكاترة حديثي التخرج للأخذ بيدنا والذين لم يستسلموا للفراغ و الملل و اليأس، من خلال تنظيم العديد من الدورات التكوينية و الفقرات الفنية والترفيهية والتي ساهمت برفع الملل لجميع المشاركين والمشاركات أعضاء وعضوات المجموعة في هذه الظروف العصيبة، وبناء على هذه المجهودات الجبارة التي قام بها الأطر المشرفة على هذه الأعمال الجميلة لايسعونا إلا أن نتقدما جميعا كطلبة دكاترة الطب حديثي التخرج بالشكر الجزيل بصفة عامة كما نتقدموا بالشكر والامتنان بصفة خاصة لكل من مدراء المجموعة, الدكتور رشيد  مولاي علي، الدكتور عبد الغني اسموني ، د. صاحبة الابتسامة البشوشة عواطف زكي الزيراوي ، د، انس اليعقوبي ،د ايمان المساري،د هدى خيي وذلك على إشرافهم الحكيم والرزين الذي ساهم في خلق جو اسري بين جميع أعضاء المجموعة
إن للتميز أهله ورواده وأنتم أهل التميز والإبداع منكم تعلمنا أن للنجاح قيمة له معنى ومنكم تعلمنا كيف يكون التفاني والإخلاص في العمل والإبداع والرقي والوصول إلى الهدف والمبتغى من خلال جديتكم وتفانيكم في عملكم تجاهنا فانتم خير قدوة لنا
ويا من أعطيتم للحياة قيمة ويا من غرستم فينا التميز لكونكم حولتم لنا الفشل إلى النجاح وصنعتم منا المعجزات وزرعتم بيننا بدور العلم والأفراح...
ومهما نطقت الألسن بأفضالها وخطت الأيدي بوصفها تظل مقصرة أمام روعتها وعلو همتها.. أسعدكم المولى وجعل ما تقدمونه في ميزان حسناتكم, إن قلنا شكرا فشكرنا لن يوفيكم، حقاً سعيتم فكان السعي مشكوراً، وإن جف حبرنا عن التعبير لكن قلوبنا ترسل لكم كل الثناء والتقدير
كما أن للنجاح أسراره ومنكم تعلمنا أن المستحيل يتحقق في حياتنا كما أننا نراكم كالشموع التي تحترق نفسها لتنير دروب الآخرين عطاء وآمالا ...وتضحيات شتى تنثر فلكم منا كل معاني المديح بعدد قصائد الشعراء، وبمختلف بحورهم وأوزانهم .
كما أن الاعتراف بالجميل خلق من الأخلاق الفاضلة و الكريمة، تدل على سلامة القلب، وطهارة النفس، وهي أعلى قيمة من أعظم القيم الإسلامية ألا وهو الوفاء، لذلك حرص الإسلام على ترسيخ هذا الخلق في نفوس أتباعه، وغرسه في قلوبهم، وذلك لمساعدة الغير في تقوية روابط الألفة والمحبة بين الأفراد والشعوب ، حتى يصيروا كالجسد الواحد، والبنيان الواحد الذي يشد بعضه بعضا.
فالإنسان بطبعه كائن مدني لا يمكنه أن يعيش في هذه الحياة وحيدا، وإنما يعيش في مجتمع يتفاعل فيه مع أفراده ومجتمعه، وهذا التفاعل وجدناه في شخصيتكم ينتج عنه وجود أناس لا حصر لهم قد يفعلون معه جميلا، أو يسدون له نصحا، أو يؤدون له خدمة، أو يقضون له حاجة، أو يساعدونه في بلوغ هدف لا يستطيع الوصول إليه بمفرده، وانطلاقا من المجهوذات الجبارة التي أبنتم عليها تجاه طلبة الدكتورة للطب حديثي التخرج عن تقديمنا لكم بهذا الاعتراف بالجميل لأهله والإقرار بالفضل لذويه، وحسن تعاونكم معنا طيلة أيام الحجر الصحي كاملة لم نرى فيها إلا العزيمة القوية، وصدق النية، والبذل والعطاء.
ففي هذا اليوم الباسم الجميل وبعد عناء ومشقة طريق طويل كنتم انتم لنا فيه النور والدليل نهديكم بعضا مما نكنه من حب وإحترام وتقدير ولو أننا نقف دائما أمام ما قدمتموه لنا عاجزين عن التعبير والتصوير نسأل الله عز وجل أن يجزيكم عنا خير الجزاء وأن يجعل كل ما قدمتموه لنا في ميزان حسناتكم حفظكم الله جميعا على أعمالكم الجميلة 
أساتذتنا الكرام :كنا وما زلنا وسنبقى حاملين لرسالة العلم النبيلة ومحافظين على المكتسبات التي ورثناها من خيرة الأساتذة والدكاترة الأجلاء
وفقكم الله جميعا بما فيه من خير وبركة ودمتم في خدمة الصالح العام والسلام
الإمضاء عن طلبة الطب و الدكاترة  حديثي  التخرج
 

 

 

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث