جريدة الحوار بريس

       الحوار بريس جريدة مستقلة شاملة تصدر عن مؤسسة الأكاديمية الدولية للإعلام والخدمات   
                  لكم خبر أو تعليق تودون نشره الاتصال ب الرقم التالي: 0668445732                 
       أو عبر البريد الالكتروني :elhiwarpress@gmail.com
أو hassan.elhatimy@gmail.com   

 

المقالات

المحتجزين الصحراويين بمخيمات تندوف بين بطش القيادة. وتفشي فيروس كورونا

بقلم الهواري مصطفى 
البوليساريو " وفيروس كورونا  بينما تتسابق الحكومات من أجل حصر تفشي فيروس كورونا  وتسخير كل الوسائل المتاحة للحملات التحسيسية  للتوعية وحصر تفشي الفيروس. قيادة البوليساريو تتجاهل صحة المواطنين الصحراويين بمخيمات تندوف  وتجعل سجن الدهيبية  دون رعاية صحية للاسرى  المحتجزين  داخل اصوار  هدا المعتقل الذي تنعدم فيه ابسط  الشروط الإنسانية والرعاية. الصحية حيث ذكرة مصادر مطلعة أن. الاسرى بهدا المعتقل يتعرضون الى شتا انواع التعديب  واقبح انواع. التعامل بينما يترك  المرضى. بين مصير الموة المحثوم و ذكرت ذات المصادر أن  عدد من المعتقلين  مصابون بفيروس كورونا وتركو دون  اخد رعاية صحية أو حجر صحي مما يجعل دائرة العدوى تتوسع داخل المعتقل  واحتمال. انفجار بؤرة في صفوف  مخيمات تندوف  المتواجد فوق التراب الجزائري أمام تخلي  من  الجارة  عن إدارة هده الأزمة  واتخاذ التدابير الصحية الضرورية التي توصي بها الانسانية و المنظمة الدولية للصحة العالمية للمحتجزين الصحراويين كحق إنساني أولا ، وكذا لحماية البلدان المجاورة من  احتمال إنفجار بؤرة  وباء تضرب المنطقة المغاربية والحوض المتوسطي فالجميع يعرف مخيمات تندوف في الظروف العادية لكن اليوم  ومع تفشي فيروس كورونا المستجد  الذي أودى بحياة الكثير من الضحايا في سرية  وثكتم عن    الاسباب وملابسات الوفاة .
يبدو أن الوضع أضخی أكثر خطورة ويدق ناقوس الخطر إقليميا  وعلى الجارة   تحمل مسؤوليتها اتجاه المحتجزين   بتندوف ، بدل محاولة التقليل من حجم انتشار الفيروس في صفوف الصحراويين المحتجزين الأبرياء داخل  تندوف وعلى ثرابها  بدل  الاستمرار في التنصل و التخلي عن مسؤوليتها وتقتصر على الإهتمام بالمساعدات الانسانيةالواردة من دول ؤروبا  وبيعها  قبل الوصول الى الاجئين  من اجل المصالح الشخصية. والاغتناء  باسم الإنسانية
 
 
 
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

كود امني
تحديث