IMG 20210420 WA0016

زكرياء علالي إقليم الفقيه بن صالح 
لا حديث اليوم بالجماعة الترابية بني وكيل إقليم الفقيه بن صالح إلا عن الانفلات الأمني الخطير الذي يعرفه يعرفه محيط مؤسسة ثانوية صلاح الدين الأيوبي التأهيلية ، والاعتداء الذي تعرض له مدير المؤسسة يوم الإثنين 19 ابريل 2021 من طرف أحد المتحرشين بالتلميذات بعدما تدخل لتنبيهه وحثه عن الكف عن سلوكاته المشينة والغريبة عن المجتمع الوكيلي المحافظ.
 الأمر الذي لم يتقبله هذا المتحرش ليطلق العنان لقاموس كلامه النابي موجها إلى السيد المدير وكل الأطر التربوية مختلف عبارات السب والشتم مهددا كل من يقف في وجهه بالتصفية الجسدية أمام مرأى جمع غفير من المواطنين الذين استنكروا بدورهم هذا السلوك، مشيرين إلى أن ظاهرة التحرش بالتلميذات بمحيط المؤسسة أصبحت مخيفة في غياب تام للسلطات المحلية والدرك. ومعبرين عن خوفهم من أن تتسبب هذه السلوكات في الهدر المدرسي في صفوف التلميذات.
فاستمرار السكوت عن استفحال مثل هاته المظاهر بمحيط هذه الثانوية  ، يكون له بالغ الأثر على التلميذات على اختلاف مستوياتهن الثقافية والاجتماعية والاقتصادية، و أن مثل هاته المظاهر لها انعكاسات خطيرة على المنظومة التعليمية والتربوية، نظرا لاستهدافها المباشر للقيم الأخلاقية والدينية، حيث يجب رص الصفوف لمواجهتها حفاظا على المدرسة العمومية.
في انتظار تدخل جدي و فعال من الجهات الأمنية لتحمل  مسؤولياتها كاملة للدفاع عن حرمة المؤسسة التعليمية، واتخاذ الإجراءات الضرورية للحفاظ على أمن وسلامة الأساتذة والإداريين والتلاميذ ،ولتطهير محيط المؤسسات التعليمية  بكل التراب الوكيلي من كل تلك “الشوائب” التي تحاصرها..!! تبقى أبواب ثانوية صلاح الدين الأيوبي  تحت رحمة جانحين و متحرشين ينشرون الرعب في نفوس التلميذات و التلاميذ و يزرعون الخوف في قلوب آبائهم و أمهاتهم..!!

1000 حرف متبقي