IMG 20210620 WA0010
بقلم : عبد الحكيم البقريني
عرف امتحان الثالثة ثانوي إعدادي عدة ملاحظات يمكن اعتبارها خروقات ، لم يحترم واضعو الامتحان الأطر المرجعية الخاصة بالمواد المدرسة . وهكذا عرفت مادة الرياضيات عدة اختلالات منها :
1- استعمال مفاهيم خارج المقرر الدراسي ( مجموعة الأعداد الحقيقية ... مجموعة الأعداد الحقيقية الطبيعية ) باعتبار درس المجموعات يصادفه التلميذ في الجدع المشترك ، ولا يعرف شيء اسمه مجموعة الأعداد في السلك الإعدادي .
2- الشكل الممثل في تمرين المعلم المعلم في المستوى ومعادلة مستقيم ( التمرين 4) يضم حروفا إضافية ليست لها صلة بالأنشطة (h,f)
3- في التمرين (4) توجد نقطة i مكررة الأولى احداثياتها (2'2) والثانية النقطة i في المعلم (o,i,j) واحداثياتها (2,2) .
على مستوى الرياضيات خيار فرنسية تم بتر جزء من التمرين مما حرم المتعلمين من نقطتين ونصف .
بالنسبة لمادة الاجتماعيات الحيز المكاني المخصص للموضوع المكاني كان صغيرا وضيقا مقارنة مع المطلوب من المتعلمين .
ولعل المعظلة الكبيرة هي مادة علوم الحياة والأرض ، حينما قدمت للممتحنين عدة أوراق للإجابة ، هذا الكم لا يناسب نفسية المتعلمين ، ولا تراعي ظروف التعلم بالتناوب .
إن هذا الأمر يسائل اللجن الساهرة على وضع الامتحان ، وأهمية إقرار أطر التفتيش من السلك الإعدادي بدل السلك الثانوي .

1000 حرف متبقي