عامل الإقليم الفقيه بن صالح السيد محمد القرناشي يستقبل ممثلين عن الهيئات الطبية و التمريضية بإلاقليم .*

WhatsApp Image 2021 08 08 at 23.05.50

IMG 20210727 WA0002

 
 زكرياء علالي إقليم الفقيه بن صالح .
 
استقبل السيد محمد قرناشي، عامل إقليم الفقيه بن صالح صباح يومه الإثنين 26 يوليوز 2021, ممثلين عن الاطر الطبية و التمريضية بالإقليم بمختلف هيئاتهم، بحضور المندوب الإقليمي للصحة، حيث عبر  السيد العامل عن شكره و امتنانه للمجهودات الجبارة التي قام و لازال يقوم بها جميع نساء و رجال الصحة من أطباء و ممرضين و إداريين و مساعدين، في مواجهة وباء كورونا بمختلف الجماعات الترابية بالإقليم، منذ ظهور اول حالة إصابة بالإقليم في مارس من السنة الماضية.
كما طلب السيد العامل من الحضور إبلاغ تشكراته الخالصة و تشجيعاته لعموم العاملين بقطاع الصحة لما أسدوه من خدمات جليلة لفائدة المواطنين بمسؤولية و احترافية منقطعة النظير، متحلين في ذلك بالروح الوطنية الصادقة و نكران الذات  حفاظا على سلامة أرواح رعايا *صاحب* *الجلالة*الملك محمد السادس *نصره* *الله*و *أيده*.
و قد كان هذا اللقاء فرصة أيضا لترحم السيد العامل على أرواح كل الأطر الطبية و التمريضية و المواطنات و المواطنين الذين توفوا بسبب الوباء على المستوى المحلي و الوطني.
و من جهتهم، شكر  ممثلو الهيئات الطبية و التمريضية السيد العامل على هذا اللقاء الذي يدخل في إطار الدعم النفسي، حيث عبروا، و من خلالهم جميع العاملين بالقطاع، عن تجندهم الدائم و المستمر، و تضحيتهم بوقتهم، في مواجهة الوباء بكل حزم و مسؤولية و نكران للذات، و إنجاح هذه المرحلة من خلال تلقيح أكبر عدد من المواطنين بمختلف المراكز المخصصة لعملية التلقيح بجميع الجماعات الترابية و الاستمرار في إجراء تحاليل كورونا PCR و الاعتناء اللازم بالمصابين، حتى تحقيق الهدف الأسمى و الممثل في بلوغ المناعة الجماعية و عودة المواطنين لحياتهم الطبيعية.
هذا ولم يفت ممثلي الهيئات الصحية تقديم الشكر لكل الجهات المشاركة في هذه العملية من سلطات محلية و أعوانها، أمن وطني، درك ملكي، قوات مساعدة، وقاية مدنية و مجتمع مدني، على اعتبار أن المسؤلية مشتركة بين الجميع.
كما وضع السيد العامل رهن إشارة المندوبية  الإقليمية  للصحة كل الوسائل المادية والبشرية المتوفرة لديه من أجل  دعم الأطقم الطبية المجندة في هذه العملية، وذلك تسهيلا لمأمورياتها, داعيا كافة الهيئات والمؤسسات وجمعيات المجتمع المدني وكافة المواطنات و المواطنين الى الانخراط  في حملة التلقيح والعمل على إنجاحها، والالتزام بالإجراءات الوقائية من أجل  التغلب على هذا الوباء الخطير.

1000 حرف متبقي