WhatsApp Image 2021 08 08 at 23.05.50

IMG 20210831 WA0011

 
برحايل عبد العزيز.
 
أجرت جريدة الحوار بريس مع السيد عبد اللطيف اللويص مدير مصالح جماعة المعاشات حوارا حول مختلف الجوانب التدبيرية للشأن المحلي في مدينة الصويرية القديمة التي تشكل وجهة سياحية تستهوي كل من يحج إليها بجمال طبيعتها الذي يتميز بمجال غابوي متنوع وشاطئ ساحر متاخم لمرسى تقليدي يعتمد على قوارب صغيرة للصيد لا تشكل خطرا على الثروة البحرية. 
 
سؤالنا تمحور حول تعثر التنمية في هذه المنطقة و الجمود الذي تعرفة التهيئة العمرانية رغم زيارة الملك محمد السادس الذي أعطى الإنطلاقة لعدة مشاريع لو تم إنجازها لعرفت الصويرية قفزة نوعية .
 
استهل السيد عبد اللطيف اللويص كلمته بضعف الميزانية للجماعة التي تصل إلى ثمانية مليون درهم تتوزع بين الموظفين الذين يأخذون خمسة ملايين درهم وبين مصاريف الإنارة التي تلتهم مليون درهم. بقية الميزانية تذهب في مجموعة عبدة التي تهتم بوضع النفايات في مطارح تحترم المعايير البيئية والنقل المدرسي. هشاشة الميزانية حسب تصريح السيد عبد اللطيف اللويس دفع بالجماعة إلى التفكير جديا في خلق شراكات مع مختلف الفاعلين على مستوى الجهة  إلا أن جميع دعواتها لم يلتفت إليها وهنا أدان السيد عبد اللطيف اللويس بشدة شركة العمران التي أخلت بالتزاماتها في تهيئة المجالات العقارية الشاسعة التي دشنتها و انصرفت تاركة جل بناياتها بدون صرف صحي.
 
استرسل السيد عبد اللطيف اللويص حديثه بالتنويه بجهود الجماعة التي استطاعت أن تقوم بتمويل دراسة مشروع تهيئة البنية التحتية للصويرية واستطاعت إقناع وزارة الإسكان وسياسة المدينة بتبني الفكرة و تم دفع الشطر الأول الذي يقدر بمليارين سنتيم للبدأ في أوراش العمل التي تهم المدخل الأساسي للصويرية. وأشترطت الوزارة الوصية من الجماعة العمل على خلق شبكة الصرف الصحي للإستفادة من المبلغ المتبقي الذي يقدر بتسعة ملايير درهم. وتنتظر الجماعة  التفاتة من المجلس الإقليمي للجهة للمساعدة في إيجاد حلول ناجعة للصرف الصحي بالمدينة لأنه يشكل المشكل الجوهري للبدء في أوراش التهيئة العمرانية للمدينة وحسب المعطيات لدراسة تقنية قامت بها الجماعة تبين أن شبكة الصرف الصحي تقدر بخمسة ملايير سنتيم لهذا فلا يمكن فعلا للصويرية أن تتنفس الصعداء بدون إيجاد حلول ناجعة لإنجاز هذا المشروع الذي يمكن اعتباره بلسما لجراح للصويرية.
 
 
أشار السيد عبد اللطيف اللويس لمشكلة لا تقل أهمية تجعل الانطلاقة التنموية متعثرة وهي الأراضي التي تشكل تعتبر اللبنة الأساسية الإقتصادية والاجتماعية للمدينة ولكن يتعرض  عليها ورثة الركيز. فعلا ، جريدة الحوار بريس قامت ببحث ميداني اتضح من خلاله أن الأراضي التي هي بملك ورثة الركيز تشكل نقاطا استراتيجية وجب إيجاد حلول عاجلة لها حيث أن جل المراكز الاقتصادية التي تتطلب إعادة الهيكلة يحولون دون القيام بها.
 
سؤالنا الختامي كان حول الرؤية الاستراتيجية لجماعة المعشات في ظل الإكراهات المختلفة التي تعرفها. 
أجابنا السيد عبد اللطيف اللويص أن مدينة الصويرية القديمة بدون التفاتة من مجلس الجهة فسيحكم عليها بالموت البطيء.
‎ثمة مشاكل بنيوية بدون إرادة من المسؤولين على أعلى المستويات سيترتب عنه نتائج كارثية من بينها استحالة استقطاب رؤوس الأموال للقيام بمشاريع تنموية تدفع الساكنة للإستقرار في محيطها و تهيئة الأجواء المناسبة لتظافر الجهود و العمل بشكل جاد لتبوء الصويرية بالمكانة التي تليق بها

1000 حرف متبقي