أخبار جهوية

جمعية الخير للأرامل والأيتام تحتفي باليوم اليتيم العربي وتكرم نساء فاعلات في المجتمع

في إطار أنشطتها الخيرية والاجتماعية وتخليدا لليوم العربي لليتيم الذي يصادف فاتح أبريل من كل سنة، وتكريما للمرأة الساهرة على رعاية الأيتام، نظمت جمعية الخير للأرامل والأيتام حفلا تكريميا عشية الجمعة فاتح أبريل 2022بقاعة العروض بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالجديدة.
افتتح الحفل بعد كلمة الترحيب والتعريف بالمناسبة، بايات من الذكر الحكيم بقراءة جماعية من طرف أطفال الجمعية، ثم وقف الجميع تحية للعلم الوطني. وجاءت كلمة رئيسة الجمعية السيدة أمينة الفايزي التي عبرت من خلالها على شكرها وامتنانها لكل المساهمين والمشجعين لأعمال الجمعية وللشركاء والمحسنين المساندين للأيتام والأرامل، كما رحبت بجميع الحاضرين ونوهت بالمجهودات المبذولة من طرف كل أعضاء الجمعية وجنود الخفاء كل واحد باسمه الذين يقفون وقفة صامدة لإنجاح مثل هذه الأنشطة.
تنوعت كلمات الشكر من طرف عدة فاعلين وجمعويين مساعدين للجمعية في كل المحطات الخيرية وأخص بالذكر كلمة السيد هشام بويقشران الكاتب العام لنادي روتاري مزاكان وهو رفيق درب الجمعية والمساند الرسمي والداعم لكل أنشطتها. وكلمة الأستاذة المناضلة والبشوشة خديجة الغرباوي الكوتش التي يعود لها الفضل في تكوين نساء الجمعية وتلقينهن المهارات الحياتية لتطوير وضعيتهن.
تخللت هذه الكلمات المتنوعة والمنوهة بأعمال الجمعية أنشطة غنائية ولوحات فنية قدمها براعم الجمعية من تأطير قيدوم المسرح والعمل الجمعوي السيد صالح لمضيجي بمساعدة السيد أحمد جدير رئيس منظمة كشاف الوحدة العربية فرع الجديدة.
ثم جاءت لحظة الاعتراف وتكريم نساء مناضلات وفاعلات في المجتمع ويتعلق الأمر بالسيدة فاطمة العثماني أستاذة متقاعدة وزوجة السيد الغرباوي بن الطاهر مندوب إقليمي سابق بوزارة الداخلية بالجديدة والذي شجعها على أن تكون من أولى النساء اللواتي اقتحمن الميدان السياسي والجمعوي بالمغرب وناضلن من اجل الاستقلال ودافعن عن حقوق المرأة حيث يعود لها الفضل في تأسيس أول جمعية نسوية حقوقية بالمغرب (أخوات الصفاء) في منتصف القرن الماضي.
والأستاذة فاطمة الابياري التي قضت أكثر من 33 سنة في مهنة التدريس بإحدى اعداديات المدينة وعرفت بعملها الجمعوي والثقافي وهي عضوة في رابطات كاتبات المغرب وكاتبة لعدة قصص وروايات ودواوين شعرية. والسيدة فايزة البيجوني قائدة المقاطعة الحضرية الرابعة والمعروفة بحنكتها وتفانيها في العمل وغيرتها الكبيرة على مصلحة المواطنين. والسيدة الزهرة بن غانم ممرضة سابقة بالمستشفى الإقليمي بالجديدة والتي امتهنت مهنة التمريض لمدة أربعين سنة دون ملل وبتفاني كبير وكانت رمز الممرضة المناضلة ذات الفؤاد الرحيم والعطف الكبير. وكرمت كذلك الصيدلانية هيبة سري والدكتور بهيجة زمران.
تميز الحفل بحضور عدة فعاليات كالشاعرة فتيحة بلالي التي لم تبخل عن الحفل بمشاركتها المتميزة حيث القت قصيدة جديدة تكريما للسيدة فاطمة العثماني. والأستاذ والمسرحي الكبير محمد بلهادف الذي قدم لوحة فنية مسرحية على شرف المكرمات، الى جانب الشاب عادل الدرويش من فرقة (سفر بوند) الزمورية والذي أتحف الحضور بمعزوفة على قيثارته اهداء للحاضرين، وتشرف الحفل أيضا بحضور الأستاذة الفاضلة أسماء فخر الدين مكونة في شعبة السيوسيو ثقافي ومناضلة في العمل الجمعوي بالإقليم.
اختتم الحفل بأمداح نبوية تم بثها من إذاعة القاعة من طرف مريم بومليك مؤثقة الجمعية كما أعدت ملخص لإنجازات الجمعية تم تتبعه من طرف الحاضرين طيلة الحفل على شاشة القاعة
ثم دعاء الختم الذي قدمته بخشوع الشابتان نهيلة أهل الحاج ودعاء أبو نصري واللتان أبدعتا في تقديم فقرات الحفل وبانسجام كبير.
لقي هذا الحفل نجاحا كبيرا وكان فرصة كبيرة أمام الجمعية التي كسبت حب وثقة الحاضرين ومنهم من وعد بتقديم خدمات مجانية ومساعدات لفائدة أيتامها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى