فن وثقافية

فرقة كناوة مرسى تلهب حماس جمهور مدينة الفقيه بن صالح بالمركب الثقافي .

إقليم الفقيه بن صالح

 

هي فرقة ليس كباقي الفرق فرقة بجهة بني ملال خنيفرة مسقط رأسها من مدينة الفقيه بن صالح فرقة كناوية من عالم أخر بروحنيتها وشبابها المبدع كلهم أبناء مدينة الفقيه بن صالح ، فقامت فرقة كناوة مرسى للفنون الثراث الكناوي التابعة لجمعية شباب الغد للثقافة والتنمية الاجتماعية المكتب المركزي بالفقيه بن صالح يوم الخميس 07 من أبريل 2022 بتنظيم ليلة كناوية بالمركب الثقافي بالفقيه بن صالح بحضور جمهور دواق وراقي عاشق للفن الكناوي فالفرقة هزت مشاعر الحاضرين بنغمات ” المهجوج والقراقب ” وتم دمجهم بالات موسيقية أخرى كا ألة القطار وألة الباتري ،ففرقة “كناوة مرسى حملت على عاتقها مسؤولية الحفاظ على هذا الموروث الكناوي بجهة بني ملال خنيفرة خاصة و على الصعيد الوطني عامة على غزار فرق أخرى ،

فرقة كناوة مرسى للفنون الثراث الكناوي التابعة لجمعية شباب الغد للثقافة والتنمية الاجتماعية المكتب المركزي بالفقيه بن صالح عاهدت نفسها للبقاء في نفس الهدف و رفعت سقف أحلامها الى تمثيل الإرث الكناوي بالفقيه بن صالح الدي اصبح تراث عالمي وقد ثم إدراجه تراث لا مادي معترف به من طرف اليونيسكو بالولايات المتحدة الأمريكية و قد أتت هذه الأمسية الفنية الروحانية الممتعة بحمد و فضل من الله و كذالك بفضل الحاضنة الشعبية العميرية و التي مثلها جمهور عريض مجنون بنغمات آلة الهجهوج للمسيقار إبن الدار عازف ألة الهجهوج الفنان زكرياء علالي بمعية باقي أعضاء الفرقة وكان في في ألة القطار الفنان أسامة وبدي والة الباتري الفنان حمزة عرجي و القراقب الفنان ياسين ملياني والفنان أسامة أزادو والفنان مروان المنصوري، فقد استطاعت فرقة كناوة مرسى للفنون الثراث الكناوي بالفقيه بن صالح أن تجد لها موطئ قدم على خشبة المركب الثقافي بمدينة الفقيه بن صالح و قد كان و مازالت فرقة كناوة مرسى للفنون الثراث الكناوي بالفقيه بن صالح دور فعالا في هذا التمثيل الكناوي والمساهمة في الفن الثراتي ألا مادي و على لسان رئيسها المعلم زكرياء علالي فالموسيقى كناوة فهي إرث من معلم إلى شخص معين ويجب الحفاظ عليه والاحترام المتعلم للمعلم الكناوي فهي صنعة او بأحرى حرفة أخدت من معلمين منهم لإزالو قيد الحياة ومنهم من توفى رحمة الله عليه ، فهناك الفرق بين حفل فني كما شاهدتم اليوم والفرق بين ما يسمى “دردبة” او ” بالليلة” الكناوية أي الحضرة ،لهذا كله علينا الحفاظ على هذا الفن و تطويره لإنه ملحمة أصيلة وختم بكلمته نود أن نشكرا المجلس الجماعي لمدينة الفقيه بن صالح على تشجيعه لمنحنا هاته المعلمة التي ستبقى خالدة في ذاكرتنا للحفاظ على هذا الموروث الذي يستجيب الحفاظ عليه وكل الشكر كذالك لإدارة المركب الثقافي بالفقيه بن صالح وكل الأطرها والعاملين بها والشكر الجزيل لسيد صلاح الدين كمال رئيس المجلس الإقليمي عمالة الفقيه بن صالح على دعمه للفرقة وتشجيعها ولا يفوتني أن أشكر مدير دار الشباب أم الربيع بالفقيه صالح الاخ حمزة هرماش الدي يساند الفرقة بمنح قاعة التداريب من أجل مشاهدة هذا المنتوج فشكرا لجميع مكونات للعمل الجمعوي بالمدينة منهم فرقة مسرح النون والفنون الفقيه بن صالح وجمعية ملتقى الشباب والطفولة فرع الفقيه بن صالح وكذالك الجمعية المغربية للإغاثة المدنية فرع الفقيه بن صالح وكل المنظمين و نسأل الله التوفيق لجمهورنا الحبيب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى