رياضة

الأسود يفكون عقدة منتخبات أمريكا اللاتينية.

بواسطة: المصطفى زياتي

بصم المنتخب الوطني المغربي بقيادة المدرب وليد الركراكي على مستوى جد إيجابي ورائع خلال المقابلة الإعدادية التي انتهت قبل قليل بالديار الإسبانية أمام منتخب الشيلي، ومعلوم أن اللقاء انتهى بهدفين نظيفين من توقيع كل من سفيان بوفال من نقطة الجزاء في الدقيقة 66 و عبد الحميد الصابري في الدقيقة 78 دقائق قليلة من إشراكه.

الاحصائيات جاءت جد إيجابية من حيث عدد التسديدات المؤطرة و عدد الزوايا و كذا نسبة الاستحواذ بلغت 54% للمغرب مقابل 46% لمنتخب الشيلي.
و بالرغم من المدة الإعدادية كانت قصيرة مباشرة بعد تعيين الإطار الوطني وليد الركراكي فإن الأداء و الانسجام و الفرجة طبعت بشكل ملحوظ هذا النزال. وبهذا الفوز يكون المنتخب الوطني المغربي طرد نحس وشبح اللقاءات التي جمعته بمنتخبات أمريكا اللاتينية، و بتصفح التاريخ فمن أصل تسع مقابلات خاضها المغرب ضد ستة من هذه المنتخبات كانت تنتهي بفوز هذه الأخيرة.

الأسود يفكون عقدة منتخبات أمريكا اللاتينية.
في انتظار المقابلة الإعدادية المقبلة مع منتخب كبير الباركواي نتمنى أن تستمر هذه الأجواء الإيجابية للمنتخب الوطني والتأشير على مشاركة مقنعة في كأس العالم بقطر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى