أخبار عامة

البرجوازية والسلطة

ذلك أن الدور التاريخي للبورجوازية يتاتى من خلال تناقض مصالحها مع مصالح السلطة ، ومن البديهي أن نقول على أن السلطة لها هيبة والتقدير والاحترام من أجل حماية المواطنين والرأي العام ، حتى ليتم التطاول على هذا النحو ، لذا وجب الابتعاد عن كل ما يثر الجدل والشهرة ويكثر قيل وقال ، مهما كان الشخص ، فالصورة واضحة كل الوضوح بأن البرجوازية هدفها أشياء كثيرة اذا اقتربت من السلطة إما لأغراض شخصية معينة أو سياسة ممنهجة من أجل مشاهدة الرأي العام لكسب العدد كبير من الأصوات في حملة إنتخابية ، هنا نستحضر الفعل المقصدي عند ماركس ، استغلال صورة مع شخصية إدارية وسلطوية من أجل القضاء المصالح الشخصية ومن خلال الصورة الموضوعة في هذا العنوان تحمل عدة تساؤلات ودلالات معينة تبقى اجابات متعددة عند القارئ وعدة تفسيرات من القراءة السيميائيات للصورة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى