أخبار عامة

الخطاب الملكي السامي يحمل خارطة طريق لمستقبل مجموعة من القضايا المحورية التي تشغل بال المغرب والمغاربة ومنها قضية الصحراء المغربية

أكد الباحث في العلاقات الدولية ، بوبكر أونغير، إن الخطاب السامي الذي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، أمس السبت، إلى الأمة بمناسبة الذكرى الـ69 لثورة الملك والشعب، يحمل رسائل “صريحة وواضحة” للقطع مع المواقف الغامضة بخصوص الوحدة الترابية للمملكة .

وأبرز الباحث، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الخطاب الملكي السامي يحمل خارطة طريق لمستقبل مجموعة من القضايا المحورية التي تشغل بال المغرب والمغاربة ومنها قضية الصحراء المغربية، مضيفا أن الخطاب السامي يؤكد مرة أخرى، بشكل “حاسم وواضح “، على الثوابت الوطنية وخاصة مغربية الصحراء.

وأشار أونغير، وهو أيضا المنسق الوطني للعصبة الأمازيغية لحقوق الإنسان، إلى أنه وبعد الإشادة بالمواقف البناءة للعديد من الدول الوازنة المساندة والداعمة بشكل صريح وواضح لمبادرة الحكم الذاتي ، دعا الخطاب الملكي الدول الأخرى الصديقة والشريكة للمغرب الى توضيح مواقفها بشكل صريح وبدون أي لبس في تعاطيها مع قضية الوحدة الترابية للمملكة.

وبخصوص دعوة صاحب الجلالة الملك محمد السادس لإحداث آلية خاصة مهمتها مواكبة الكفاءات والمواهب المغربية المتواجدة بالخارج ، أبرز الباحث أن جلالته أكد على ضرورة إعطاء أهمية كبرى لهذه الفئة المهمة والعمل على بذل الجهود قصد تشجيع مغاربة العالم على الاستثمار بالمغرب والعمل على توفير الشروط لإنجاح استثماراتهم ، وتبسيط المساطر لهذه الفئة التي تلعب أدوارا مهمة فيما يخص الدفاع عن قضية الوحدة الترابية وأيضا إنعاش وتطوير الاقتصاد الوطني بالنظر لما يتوفرون عليه من خبرات راكموها في هذا المجال .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى