أخبار عامةمجتمع

طنجة بائعة الهوى… الحاجة أم المتعة

الحوار بريس: منير بنكبيرة

طنجة… واحدة من أهم مدن المملكة تعيش الإكتضاض، بين باحث عن العمل وطالب ومستخدم بسيط وبين بائع التبغ ومحالات بيع الخمور على أرصفة الشوارع الرئيسية.

طنجة بائعة الهوى... الحاجة أم المتعة
عندما تغيب الشمس وتمتلئ الحانات ليلا ينطلق مسلسل جديد على أرصفة جل الشوارع في الأحياء الراقية والشعبية.
فتيات الليل بأجساد عارية وحركات الإغراء الجنسية أجسامهم تميل يمينا وشمالا تتربص الرجال أصحاب السيارات الفخمة ومنهن من يقبلن بثمن بخس فيعاشرون شباب بسطاء…
بين هذا وذاك هناك مثليين.
حياة الليل مليئة بقصص غربية ومخيفة
فئات من الفتيات القاصرات يقولون إن السبب وراء اختيارهم الدعارة هو الفقر وعندوم القدرة على جلب المال بوسائل شريفة، وفئة أخرى تعتبر الدعارة ومعاشرة الرجال متعة لا تستطيع التخلي عنها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى