أخبار جهوية

موسم البحيرات باسفي ورمي الملابس الداخلية للنساء لجلب البركة

ان الحديث عن الطقوس التي تجري احداثها في موسم البحيرات بجماعة ثلاثاء بوكدرة إقليم اسفي ليترجم بجلاء مدى التخلف الذي يعشش في عقول المواطنين وخاصة منهم النساء .

ان الرغبة في تملك رجل قصد الزواج به من أهم ما يشد المرأة لتزور الموسم ، وهو الملاذ الأخير الذي تتشبت به المرأة لتغامر في عالم الشرك والتخلف .
الامر لا يقتصر على الرغبة في الزواج بل يتجاوز الى الانسلاخ من القيم والاخلاق لترمي بملابسها الداخلية في الطريق لعلها تحظى بمن يدوس عليها
وتناول البركة ويكتب لها الزواج وتتحقق لها الأمنية التي انتظرتها عشرات السنوات .
شرفاء الموسم الذين يتاجرون بمآسي المرأة الراغبة في الزواج والتاجر الراغب في توسيع تجارته والشاب المتعطش لعمل ، يستغلون الوضع ليقوموا بتنظيم مزاد علني يباع فيه قالب السكر ب50 درهم وما فوق والديك ب200 درهم وهلما جرا ليتزاحم المختلون والمتخلفون لاقتناء البركة من الشرفاء .
انها عادة من ابشع العادات التي تنتشر في المجتمعات التي تنشط فيها الآمية وتجد رواجا
كبيرا فيها ، للاسف السلطات المحلية والمنتخبون يشجعون هذه الأنشطة والمواسم التي تشجع الشعودة والخرافة.


اذن نحن أمام ظاهرة اجتماعية مختلفة تزدهر في زمن العولمة والانترنيت والتطور العلمي ، ظاهرة تدفعنا لطرح عشرات الأسئلة حول هذه الطابوهات. التي تخييم على العقول وتوجهها وتسيطر عليها ونحن نراهن على منافسة الدول المتقدمة والمجتمعات الحديثة التي أصبحت تتعامل رقميا وتكنولوجيا اذا ما قيس بالزمن نحن متخلفون عنها بمئات السنوات القمرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى