أخبار وطنية ودولية

حرائق الغابات في إسبانيا والبرتغال وفرنسا وكرواتيا

حرائق الغابات في إسبانيا والبرتغال وفرنسا وكرواتيا

ذ/علال بنور.

اعلت أمس وكالة الانباء الاسبانية، مع تجاوز درجة الحرارة 40 درجة مئوية وسط موجة حرارة، بكل من اسبانيا والبرتغال وفرنسا وكرواتيا، الشيء الدي ساهم في اشعال حرائق بالعديد من الغابات بدءا من يوم الاثنين، حسب تقديرات وكالة الانباء، شمل الحريق حوالي 10.000 هكتار من الأراضي الغابوية، بدأ الأسبوع الماضي في بلدية أوريم شمال لشبونة، فعرف وتيرة سريعة من جديد، يوم الثلاثاء بسبب الرياح القوية.
وقالت هيئة الحماية المدنية في لشبونة، قد تم اجلاء حوالي 860 شخصًا من عدة قرى، وأن حوالي 160 شخصًا من بينهم ما لا يقل عن 70 من رجال الإطفاء في بحاجة إلى علاج طبي. وفي بلدية ليريا، احترقت منازل السكان، وتسبب الحريق في إغلاق ثلاث طرق رئيسية. وشكا العديد من السكان المحليين من عدم وجود ما يكفي من رجال الإطفاء والموارد، لمكافحة الحرائق.
وقال قائد الحماية المدنية، محذرًا من أن الوضع سيزداد سوءًا خلال الأيام القليلة المقبلة. وقالت سلطات الحماية المدنية نحو 1700 من رجال الإطفاء، تدعمهم 500 مركبة، يسارعون الزمن في إخماد 14 حريقا نشطا في جميع أنحاء البرتغال. وفي الوقت نفسه، فإن أكثر من نصف البلاد في حالة التأهب الأحمر، وهو أعلى مستوى من الحرائق.
ومن المتوقع، أن تصل درجات الحرارة في وسط البرتغال إلى 44 درجة مئوية نهاية الأسبوع الجاري. كما أدت موجة الحر التي تضرب أوربا هذه الأيام، إلى إشعال النيران في الدول الاوربية المطلة على البحر الأبيض المتوسط . قالت الحكومة الإقليمية الاسبانية يوم الثلاثاء، إن حريقًا في لاس هوردس في إكستريمادورا بغرب إسبانيا، دمر ما لا يقل عن 1500 هكتار، مما أدى إلى إجلاء حوالي 400 من السكان.
وقالت السلطات الاسبانية ،هناك توقعات خطيرة لوقوع حرائق غابات في المنطقة الوسطى من “كاستيل وليون”، بينما كانت مقاطعة “أورينس “الشمالية الغربية في حالة تأهب ،حيث من المتوقع أن تصل درجات الحرارة إلى 42 درجة مئوية.في غضون ذلك، يكافح أكثر من 800 من رجال الإطفاء منذ يوم الثلاثاء، للسيطرة على حريقين في جنوب غرب فرنسا ،بالقرب من “بوردو”.وقد أدت الحرائق بالفعل إلى تدمير أكثر من 3800 هكتار من الغابات والأراضي المعشوشبة ، دفعت إلى إجلاء 6500 شخص.كما أصدرت المجالس البلدية بفرنسا منع جميع الألعاب النارية خاصة بالقرى المجاورة للغابات.
أصدر مسؤولو الاتحاد الأوروبي في مجرى الأسبوع الماضي، تحذيرا في اسراع منحنى تطور سرعة الحرائق الغابوية، وحثت السلطات المحلية على الاستعداد واليقظة من الحرائق، التي تغذيها الرياح القوية، على طول ساحل البحر الأدرياتيكي الكرواتي أيضًا، مع الإبلاغ عن الحالة الأكثر مأساوية بالقرب من بلدة “سيبنيك”، حيث كافحت طائرات إسقاط المياه وعشرات رجال الإطفاء لاحتواء النيران التي اجتاحت الغابات.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى