أخبار وطنية ودوليةالرئيسية

توقيع اتفاقية شراكة بين جامعة شعيب الدكالي بالجديد وجامعة السلطان زين العابدين بماليزيا

الناشط الإعلامي رشيد شرحبيل
تم يوم الثلاثاء 21 يونيو 2022م، التوقيع على اتفاقية شراكة وتعاون علمي وأكاديمي بين جامعة شعيب الدكالي وجامعة جامعة السلطان زين العابدين بماليزيا، وهي مؤسسة حكومية للتعليم العالي بولاية تيرينجانو ، وتعد أكبر جامعة شاملة في الساحل الشرقي لماليزيا، وواحدة من أكثر المؤسَّسات احترافًا في التعليم العالي الماليزي. وتعتبر كذلك الجامعة الحكومية الثامنة عشر للتعليم العالي الماليزي ، ويقدر عدد طلابها ب 8961 طالبا، وهي كذلك واحدة من أكثر المؤسسات ذات الخلفية الإسلامية احترافا في التعليم الماليزي وساهمت في تخرج ألاف الخريجين في مختلف المجالات مند إنشاءها سنة 1980.ولها عدة امتيازات أهمها الدراسة البحثية التي يدرس فيها الطالب مادة واحدة تكون اون لاين ،كما أن الدراسة فيها لا تحتاج السفر إلى ماليزيا إلا في تخصصات معينة في الجزء العلمي ،وتحتوي على تخصصات باللغة العربية بشكل كامل وكدا باللغة الانجليزية بشكل كامل.دون أن ننسى جامعة شعيب الدكالي والتي بدورها تسعى إلى تحقيق تجديد على مستوى الريادة الحضارية من خلال النهوض بالبحث العلمي والإنتاج المعرفي وإتاحة فرص التعليم لجميع الطلاب.
كما يمكن القول أن العلاقات العلمية والأكاديمية التي تربط مدير وأعضاء مختبر دراسات الفكر والمجتمع بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة شعيب الدكالي بنظرائهم بالجامعة الماليزية ساهمت بشكل كبير وفعال في تعزيز التعاون العلمي والأكاديمي وبالتالي توقيع الاتفاقية التي ستثمر آفاق اكبر لهدا التعاون.
وفي كلمته بالمناسبة ، أكد السيد نائب رئيس الجامعة الدكتور محمد سحابي على أهمية الاتفاقية والتي ستنبثق منها شراكات للتعاون ، مما يسهم كذلك في تعزيز أواصر التعاون بين البلدين.
وقع اتفاقية الشراكة والتي حضرها عدد من السادة الأساتذة والطلبة البحثين، عن جامعة شعيب الدكالي الاستاد الجامعي محمد سحابي .
جاءت هده الاتفاقية عبر تقنية مناظرة مرئية همت الجوانب العلمية ذات الاهتمام المشترك ، والتعاون المتين للارتقاء بالجامعتين، مع تبادل الخبرات والوثائق والدراسات والمنشورات، وتقضي كذلك بتنظيم لقاءات ثنائية ومتعددة الأطراف لتبادل الخبرات والتجارب والمعلومات العلمية ذات الصلة بقطاع التعليم العالي ،مع اقتراح وإعداد مشاريع بيداغوجية وبرامج للبحث العلمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى